قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رفضت طلبات نحو 60% من المرشحين المسجلين للانتخابات التشريعية الايرانية المرتقبة في 26 فبراير، بينهم شخصيات عديدة من الاصلاحيين او المنتقدين للسلطة على ما اوردت وسائل الاعلام الاثنين.


طهران: رفضت طلبات نحو 60% من المرشحين المسجلين للانتخابات التشريعية الايرانية المرتقبة في 26 فبراير، بينهم شخصيات عديدة من الاصلاحيين او المنتقدين للسلطة على ما اوردت وسائل الاعلام الاثنين.وصرح سياماك ره-بايك المتحدث باسم اللجنة المركزية للاشراف على الانتخابات التابعة لمجلس صيانة الدستور، "من اصل اكثر من 12 الف مرشح مسجل تم قبول 4700 اي نحو 40%".ويسيطر المحافظون على هذا المجلس المكلف الاشراف على الانتخابات.

واحتجت الاحزاب الاصلاحية على رفض العديد من المرشحين المنتمين الى فريقهم.ونقلت صحيفة الشرق عن المسؤول الاصلاحي حسين مراش "من اصل ثلاثة الاف مرشح اصلاحي في كافة ارجاء البلاد، تم قبول 30 مرشحا، اي 1% فقط". واضاف متسائلا "في طهران تم قبول اربعة مرشحين اصلاحيين فقط. يفترض ان نقدم لائحة ب30 مرشحا لكن كيف يمكننا القيام بذلك مع اربعة اسماء فقط؟". ويفترض ان ينتخب سكان طهران 30 نائبا من اجمالي 290 في مجلس الشورى.

ومن بين المرشحين الذين رفضت طلباتهم، النائب المحافظ المنتهية ولايته علي مطهري المعروف بمواقفه المنتقدة للسلطة، وكذلك العديد من الاصلاحيين.ولم تتردد بعض الصحف الاصلاحية عن التحدث عن "صدمة رفض الترشيحات".

وقال الرئيس حسن روحاني الاحد انه "سيستخدم صلاحياته بصفته رئيسا" للسعي الى تغيير موقف مجلس صيانة الدستور.واعرب المجلس الاعلى للاصلاحيين من اجل الانتخابات الذي يضم معظم هذه الاحزاب، في بيان نشرته وكالة الانباء الرسمية ارنا، عن "قلقه من الرفض الكثيف للمرشحين الاصلاحيين (...) الذي قد يؤثر على المشاركة الانتخابية".

وطالب مجلس صيانة الدستور ب"العودة عن هذه القرارات" كما طالب بتدخل الرئيس روحاني.وقالت الهام امين زاده نائبة الرئيس المكلفة الشؤون القانونية في تصريح لوكالة الانباء الطالبية ايسنا ان الرئيس "سيتفاوض مع مجلس صيانة الدستور للدفاع عن حقوق المرشحين المرفوضين في حال وجود اخطاء".

وتعد الانتخابات التشريعية المرتقب اجراؤها في 26 شباط/فبراير هامة بالنسبة للرئيس روحاني الذي يأمل بالحصول على غالبية مريحة -البرلمان الحالي يهيمن عليه المحافظون - لتسريع الاصلاحات السياسية والاجتماعية.وبامكان المرشحين الذين رفضت طلباتهم تقديم الطعون فيما سينشر المجلس اللائحة النهائية للمرشحين في الرابع من شباط/فبراير. واوضح ره بايك ان البعض لم يتم قبولهم اما لانه صدرت بحقهم احكام في السابق واما لانهم تقدموا بملف غير كامل.

وفي العام 2012 تم قبول طلبات 3280 مرشحا من اصل نحو 5300 مرشح مسجل، اي 62%.