قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلن تيم راين، النائب الاميركي الشاب والمغمور، الخميس ترشحه لمنصب زعيم الاقلية الديموقراطية في مجلس النواب، معتبرا ان التغيير اصبح امرا لا بد منه بعد الهزيمة المدوية التي الحقها الجمهوريون بالديموقراطيين في الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

ويسعى راين (43 عاما) النائب عن ولاية اوهايو الى الاطاحة بنانسي بيلوسي (76 عاما) النائبة عن ولاية كاليفورنيا والتي تتمتع بنفوذ قوي وتتزعم الديموقراطيين في مجلس النواب منذ 14 عاما.

ولفت راين الى ان حصة الديموقراطيين في مجلس النواب تقلصت بعد انتخابات الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الى ادنى مستوى لها منذ العام 1929، معتبرا ان "هذا الامر يعني ان ابقاءنا على الفريق الذي يقودنا، من دون إدخال اي تغيير عليه، سيقودنا حتما الى المزيد من خيبات الامل في الانتخابات المقبلة".

ولكن بيلوسي واثقة على ما يبدو بقدرتها على الحفاظ على منصبها، وقد اكدت الخميس انها تتمتع بثقة ثلثي زملائها الديموقراطيين.

وتمكن الجمهوريون في انتخابات الثامن من الجاري من احراز نصر مبين على الديموقراطيين اذ فاز دونالد ترامب بالرئاسة بينما حافظ الحزب الجمهوري على اغلبيته في الكونغرس بمجلسيه.

وينتخب النواب الديموقراطيون زعيمهم في 30 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

اما في المعسكر الجمهوري فان بول راين، الذي لا يمت بصلة قرابة لتيم راين، حافظ على منصبه كرئيس لمجلس النواب.