قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في أكبر عملية أمنية، أعلنت مصادر رسمية أن قوات أردنية اشتبكت مع متطرفين وتكفيريين في منطقة إربد الشمالية الحدوية مع سوريا، وتحدثت عن سقوط قتلى وجرحى.
&
وقالت قوات الأمن الأردنية إنها اشتبكت يوم الثلاثاء مع متشددين إسلاميين في إطار عملية بحث كبرى تستهدف متشددين في مدينة إربد في شمال البلاد قرب الحدود مع سوريا.
&
وشاركت شرطة مكافحة الشغب والقوات الخاصة بالعملية واسعة النطاق في إطار ما وصفه مسؤول أمني بأنها واحدة من أكبر عمليات التفتيش عن الخلايا النائمة التي تضم متعاطفين مع الجماعات الإسلامية خلال الأعوام الماضية.
&
وقال مصدر أمني إن اثنين من رجال الأمن على الأقل أصيبا في العمليات التي نشرت فيها القوات عشرات من رجال الأمن وطائرات الهليكوبتر.
&
وكان مصدر أمني أردني قال أن اشتباكا بالاسلحة النارية وقع في احد المواقع بين القوة الامنية واؤلئك الاشخاص الخارجين عن القانون نتج عنه اصابة ثلاثة من القوة، جرى اسعافهم، وهم قيد العلاج الان.
&
قتلى&
&
وتحدث المصدر عن وقوع قتلى وإصابات في صفوف الجماعات الخارجية عن القانون وما زالت العملية مستمرة، وأضاف المصدر الأمني، ان المواجهة مع الخارجين عن القانون يتم التعامل فيها بكل حرفية وحزم لحين القبض عليهم وباعلى مستويات التنسيق ووفق خطة محكمة اعدت بناء على معلومات استخبارية تم جمعها عن اؤلئك الاشخاص.
&
وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن عمليات دهم أمنية تقوم بتنفيذها مجموعات من الوحدات الخاصة تساندها تعزيزات مؤللة في مخيم اربد ومنطقة حنينا بحثا عن المطلوبين.
&
وقال تقرير لموقع (عمون) الإخباري إن غالبية العناصر المتطرفة تحصّنت في المناطق الممتدة بين مخيم اربد وحنينا الى وسط المدينة واطراف الحد الشرقي المتاخم لشارع الهاشمي.