: آخر تحديث

انتهاء مهلة إخلاء الجهاديين للمنطقة العازلة في إدلب من دون انسحابهم

بيروت: انتهت منتصف ليل الأحد-الإثنين المهلة التي حدّدها الاتّفاق الروسي-التركي للفصائل الجهادية من أجل إخلاء المنطقة العازلة في إدلب، من دون رصد انسحاب أيّ منها، وفق ما أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصدر في فصيل معارض.

جاء انتهاء المهلة بعد ساعات من إعلان هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) تمسّكها بخيار "القتال" تزامنًا مع تقديرها الجهود "لحماية المنطقة المحرّرة" وتحذيرها في الوقت عينه من "مراوغة" روسيا.

وتوصّلت موسكو وأنقرة في 17 سبتمبر في سوتشي إلى اتفاق ينصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب، أُنجز سحب السلاح الثقيل منها الأربعاء، بينما كان يتوجّب على الفصائل الجهادية إخلاؤها بحلول 15 أكتوبر.

قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس بعد منتصف ليل الأحد-الإثنين "لم يتمّ رصد انسحاب أيّ من عناصر المجموعات الجهادية من المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب ومحيطها مع انتهاء المهلة المحدّدة لذلك". وأكد مصدر في فصيل معارض انتهاء هذه المهلة منتصف ليل الأحد-الإثنين.

وتسيطر مجموعات جهادية، وأبرزها هيئة تحرير الشام، على ثلثي المنطقة المنزوعة السلاح التي تشمل جزءاً من محافظة إدلب مع ريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وبعد أيام من اعلان أنقرة، التي يقع على عاتقها الاشراف على تنفيذ الاتفاق، التزام كل الفصائل بسحب السلاح الثقيل من تلك المنطقة وفق الخطة الزمنية المتفق عليها، أكدت هيئة تحرير الشام ليل الأحد في أول موقف من الاتفاق التركي الروسي أنها "لن تتخلى" عن سلاحها، و"لن تحيد عن خيار الجهاد والقتال سبيلاً لتحقيق أهداف ثورتنا".

وفي بيان لم تحدد فيه موقفاً واضحاً من الاتفاق، أبدت الهيئة تقديرها لمساعي تركيا من دون أن تسميها. وأوردت "نقدر جهود كل من يسعى في الداخل والخارج الى حماية المنطقة المحررة ويمنع اجتياحها وارتكاب المجازر فيها".

وحذرت في الوقت نفسه من "مراوغة المحتل الروسي أو الثقة بنواياه ومحاولاته الحثيثة لاضعاف الثورة" مضيفة "هذا ما لا نقبل به بحال مهما كانت الظروف والنتائج".

خلط أوراق
ورغم عدم اخلاء مواقعها، إلا أن محللين رأوا في بيان الهيئة موقفاً ضبابياً من الاتفاق. وكتب الباحث في مجموعة الأزمات الدولية سام هيلر على حسابه على تويتر إن الهيئة تؤكد "مسؤوليتها ومرونتها (ضمن حدود)، في ما يبدو بمثابة قبول ضمني لاتفاق سوتشي، رغم رفضها التخلي عن +الجهاد والقتال+".

وقال عبد الرحمن إن "عدم انسحاب الجهاديين قد يعطي ذريعة لقوات النظام وروسيا بتنفيذ عملية عسكرية أقله ضمن المنطقة المنزوعة السلاح" معتبراً في الوقت عينه أن هيئة تحرير الشام في بيانها "حاولت خلط الأوراق وكسب الوقت مع عدم ابدائها رفضاً قاطعاً أو قبولاً قاطعاً بالاتفاق".

واعتبر الباحث نوار أوليفر من مركز عمران للدراسات الاستراتيجية ومقره تركيا أنه في حال قررت الهيئة تعطيل الاتفاق "فسنكون أمام خيار من اثنين، إما أن تشن تركيا والجبهة الوطنية للتحرير هجوماً عسكرياً ضدها، وإما أن تغتنم روسيا الفرصة لدخول إدلب بمؤازرة قوات النظام وحلفائها".

وأعلن الرئيس السوري بشار الأسد في الأسبوع الماضي أنّ الاتّفاق الذي أبرمته موسكو وأنقرة حول إدلب هو "إجراء موقّت" وأن المحافظة الواقعة في شمال غرب البلاد والخاضعة لسيطرة فصائل جهادية ومعارضة "ستعود الى كنف الدولة السورية".

وكان الأسد أعلن مرارا نيته استعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية. وتلقى سكان في ادلب وأجزاء من محافظات مجاورة ضمن المنطقة المنزوعة السلاح الجمعة رسائل نصية قصيرة على هواتفهم، وفق ما أفاد مراسل فرانس برس، موقّعة من الجيش العربي السوري. ورد في إحداها "يا أبناء ادلب ومحيطها... ابتعدوا عن المسلحين فمصيرهم محتوم وقريب".

قصف بالهاون
وتعرضت ليل السبت الأحد مناطق تحت سيطرة قوات النظام في ريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي لقصف بقذائف هاون مصدره المنطقة المنزوعة السلاح، وفق المرصد. وقال عبد الرحمن "إنه أول خرق واضح للاتفاق"، معتبراً أن هاتين المنطقتين يجب "أن تكونا خاليتين من السلاح الثقيل ومن ضمنها قذائف الهاون".

كما أفاد المرصد عن اطلاق "قذائف عدة على معسكر للنظام في منطقة جورين في ريف حماة أدت الى مقتل جنديين سوريين، كما طال القصف أيضاً أحياء في مدينة حلب". ولم يتمكن من تحديد ما إذا كان الجهاديون هم من أطلقوا القذائف أم الفصائل المعارضة.

وكان المرصد أفاد الأربعاء عن "عدم رصد أي سلاح ثقيل في كامل المنطقة المنزوعة السلاح"، وهو ما أكدته انقرة والفصائل المعارضة. وتسيطر هيئة تحرير الشام مع فصائل جهادية على الجزء الأكبر من محافظة ادلب. وتنتشر فصائل ينضوي معظمها في إطار "الجبهة الوطنية للتحرير" في بقية المناطق، بينما تنتشر قوات النظام في الريف الجنوبي الشرقي.

وأفادت صحيفة الوطن السورية الموالية للنظام الاحد بأن "خطوط التماس في ريف حلب الغربي تشهد إطلاق القذائف والصواريخ من السلاح الثقيل الذي يفترض أنه جرى سحبه من المنطقة، على الأحياء الامنة".

ونقلت الصحيفة عن مصدر ميداني إن الجيش "وجه تحذيرات إلى الإرهابيين في الريف الأخير وفي محافظة إدلب بالانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح قبل انقضاء المهلة المحددة وفق اتفاق سوتشي، وبأنه سيرد بحزم على أي استفزاز".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل سخر الجيش الفرنسي من ترامب؟
  2. معبر تندوف الجزائري يفشل في منافسة نظيره المغربي بالكركرات
  3. سعد الحريري: حزب الله يعرقل تشكيل حكومة لبنان
  4. المعارضة التركية تهاجم أردوغان بسبب ترفٍ في قصوره
  5. واشنطن تصنّف ابن حسن نصر الله
  6. ما سر العلاقة بين السمنة والإصابة بالسرطان؟
  7. واشنطن تصنف نجل الأمين العام لحزب الله
  8. الهاتف الذكي أداة أساسية غيّرت حياة كثيرين
  9. المراسلات الحربيات تربكهن حركة
  10. روسيا تدعم دورًا لسيف الإسلام بمستقبل ليبيا
  11. الحل في اليمن قاب قوسين أو أدنى!
  12. ترمب قد يقيل وزيرة الأمن الوطني هذا الأسبوع
  13. صالح إلى طهران وموقف العراق من العقوبات يتصدر المباحثات
  14. مجلس الوزراء السعودي يجدد رفضه للعنف بكل أشكاله
  15. السيسي يلتقي رئيس الوزراء الإيطالي لبحث الأوضاع في ليبيا
في أخبار