قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من واشنطن: قد تضطر النائبة في مجلس النواب الأميركي إلهان عمر إلى خلع حجابها لمباشرة عملها في الكونغرس في يناير المقبل، بإعتبار أن هناك قانونا يمنع أعضاء السلطة التشريعية من ارتداء أغطية الرأس الدينية، ومنها الحجاب.

وللمرة الأولى في تاريخ البلاد، فازت في الانتخابات النصفية التي جرت في السادس من نوفمبر الجاري مسلمتان من الحزب الديمقراطي بعضوية مجلس النواب، هما عمر (36 عاما) وهي صومالية هاجرت مع عائلتها إلى الولايات المتحدة في تسعينات القرن الماضي، والفلسطينية رشيدة طليب التي لا ترتدي الحجاب.

وقالت صحيفة واشنطن بوست الجمعة، إن زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بوليسي طرحت مشروعا لتغيير قانون عمره 181 عاماً يمنع أعضاء المجلس من ارتداء أغطية الرأس الدينية، لتمكين النائبة المنتخبة من مباشرة عملها في يناير المقبل.

وإذا لم يوافق على تغيير القانون، فلن تتمكن النائبة المنتخبة عمر التي زارت مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي برفقة زميلتها الفلسطينية من مباشرة عملها في يناير.

وكانت المهاجرة الصومالية التي جاءت من مخيم للاجئين في كينيا، أعادت عبر حسابها في تويتر بعد إعلان فوزها في السادس من الشهر الجاري نشر فيديو لها وهي ترقص في احتفال أقيم لمناسبة انتصارها.

كما نشرت صورة أخرى في الثالث عشر من الشهر الجاري تظهر فيها تعانق النائب الأسود جون لويس وهو رفيق لمارتن لوثر كينج، فيما بدا أنها محاولة منها للرد على الأصوات اليمنية التي تتهمها بأنها متطرفة دينيا.