: آخر تحديث
إزالة 45 الف لغما من مناطق العراق المحررة

مكتب أممي عراقي لبناء نظام أمني يتصدى للارهاب

«إيلاف» من لندن: إفتتحت الامم المتحدة بشراكة مع السلطات العراقية في بغداد اليوم مكتبا يهدف الى بناء نظام أمني ومنع الارهاب وتعزيز الاستقرار في المدن المحررة وتمت الاشارة الى انجاز التحقيق مع 11 الف متهم بالارهاب .. بينما تحتضن بغداد مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد في حين اعلنت منظمة دولية عن ازالة 45 الف لغم من مناطق البلاد المحررة.

وافتتحت بعثة الأمم المتحدة في العراق مكتبا في بغداد لمنع الإرهاب بالتنسيق مع الحكومة العراقية بحضور مسؤولين ودبوماسيين للبعثات الدبلوماسية العاملة في البلاد حيث اشار نوفل ابو الشون معاون مدير مكتب رئيس الوزارء الى اطلاق الحكومة العراقية حزمة إجراءات عملية متوازية في المجالات المادية والإنسانية والأمنية لتحقيق الفرص الكبيرة التي تنتظر العراق بعد دحره تنظيم داعش في عموم مناطق العراق.

من جهته اشار رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان الى استمرار المحكمة الجنائية في بغداد بمحاكمة الإرهابيين الأجانب متطرقا الى جهود القضاء في بغداد والموصل والمحافظات الأخرى رغم الصعوبات في انجاز التحقيق مع عدد كبير من الإرهابيين بلغ حوالي 11 الف متهم. ونوه الى ان المحكمة الجنائية المركزية في بغداد قد تولت مهمة التحقيق والمحاكمة للإرهابيين الأجانب بعد أن تم نقلهم إلى بغداد بسبب إجراءات تتعلق بوزارة الخارجية وسفارات دول العالم التي يحمل الإرهابيون جنسياتها ولضمان سرعة تلك المحاكمات .
واكد نامق حيدري في كلمة نيابة عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش استمرار دعم الأمم المتحدة للعراق في المجالات السياسية والسيادية والمساعدات الإنسانية والبيئة وتمكين المرأة ومساعدته في الجوانب الأمنية .. مضيفا ان هذا الدعم يأتي بالتزامن مع الرؤية العراقية الجديدة لتعزيز الاستقرار في المدن وإيقاف العنف والمشاكل التي شهدها العراق.
ومن جانبه فقد شدد المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والإرهاب يوري فيدوتوف على اصرار الامم المتحدة على العمل مع العراق لطي مرحلة الإرهاب وبناء القدرات والنظام الأمني وسيادة قوة الحكومة على المناطق المحررة.
اما كريستينا البرتين الممثل الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا فقد حذرت من مخاطر التهديدات الإرهابية.. مشيرة الى عدم وجود بلد محصن من الإرهاب، إضافة الى وجود حواضن لهذا الإرهاب في العديد من المناطق بالشرق الأوسط.

وقالت ان العراق يعد ضحية للارهاب في المنطقة خاصة وان الإرهاب بات يستخدم التكنولوجيا والمواد الكيماوية والاتجار بالبشر والخطف.

وكان العبادي قال امس ان بلاده تتعاون مع واشنطن وموسكو ودمشق للقضاء على بقايا تنظيم داعش في سوريا مشددا على انه لا يستبعد القيام بأي اجراء لحماية العراق وحدوده مع سوريا من التنظيم مؤكدا 

ان قوات بلاده تقوم حاليا بعمليات مسلحة ناجحة في الجزيرة والصحراء الغربية .. واشار خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي الى الحاجة لجهود فكرية واستخبارية واقتصادية للقضاء على خلايا داعش بشكل نهائي موضحا ان الجهود تتجه حاليا لتوفير فرص عمل للشباب بشكل خاص لابعادهم عن الاتجاهات الارهابية والجريمة المنظمة.

حقل ألغام في العراق

 

إزالة 45 الف لغما من مناطق العراق المحررة

اعلنت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق اليوم عن تقديم الدنمارك مساهمة متجددة قدرها 25 مليون كرونة دانمركية (3.7 مليون دولار) دعما لأنشطتها المتعلقة بالألغام لدعم نشاطاتها في مواجهة مخاطر المتفجرات في المناطق المحررة من داعش. 

واشارت بعثة الامم المتحدة في العراق في تقرير تسلمته “إيلاف" الاربعاء الى ان الصراع الاخير في العراق قد أدى إلى تلوثٍ شديد بالمتفجرات يشكلُّ تهديداً كبيراً لسبُلِ العيش و سلامة المجتمعات التي تعيش في المناطق المتضررة من النزاع. وقالت ان هذه المساعدةُ الإنسانية كانت مُـعـاقــة بسبب وجود مخاطر التفجيرات وإضطرار الناس إلى ترك منازلهم بسبب الذخائر غير المنفجرة كما لم يتم إستخدام محطات معالجة المياه و المستشفيات لأنها مليئة بمخاطر المتفجرات.

 واوضحت ان استجاباتُ إدارةِ المخاطر المتفجرة ستمكن الجهاتَ الفاعلة في المجال الإنساني وأولئك الذين يعيشون في المناطق المتأثرة بالصراع من الحصول على المساعدة العاجلة التي هم في أمس الحاجة إليها. واضافت ان فُــرَق دائرةِ الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام تقوم حاليا بتسهيل الأنشطة الإنسانية و تحقيق الاستقرار في الموصل حيث دعمت خلال هذه الفترة أكثر من 100 فريق مهمات للأمم المتحدة الى المناطق المحرَّرة لتقديم المشورة بشأن التهديدات المحتملة للمتفجرات. 

وقالت انه لتكملة العمل الذي قامت به بالفعل قواتُ الأمن العراقية فقد قامت دائرةُ الأمم المتحدة بإزالة حوالي 45000 من المتفجرات وهي تعملُ حاليا بالتعاون مع شريكتها المجموعة الدانماركية لإزالة الألغام على توفير التوعية بالمخاطر للعائلات التي تعود إلى المناطق المحررة لجعلها أكثر وعياً بالمخاطر التي تشكلها المتفجرات وضمان العودة آمنة.
يشار الى ان حكومةُ الدانمرك قد دعمت دائرةَ الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام على مدى السنوات الثلاث الماضية بتسعين مليون كرونة دانمركية (11.7 مليون دولار) حيث يسمح هذا الدعم بنشرالمزيد من الوعي بمخاطر المتفجرات وازالتها.

مؤتمر عربي في بغداد لمواجهة الفساد

تنطلق في بغداد الاحد المقبل أعمال مؤتمر وزاريِّ للشبكة العربيَّة لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد بمشاركة 18 دولةً عربيَّةً و25 منظمةً مستقلةً وفاعلةً من المجتمع المدنيِّ، ومُمثِّلين عن الأمم المُتَّحدة وخبراء دوليِّين.
وقالت هيئة النزاحة العراقية في بيان صحافي الاربعاء تابعته “إيلاف" ان المشاركين في المؤتمر الذي يرأسه العراق تحت شعار "مكافحة الفساد في خدمة أمن الإنسان والمجتمع" سيناقشون مُستجدات جهود تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد في البلدان العربيَّة وأدائها من منظور المُؤشِّرات الدوليَّة وسبل الارتقاء بها.
واضافت ان المؤتمر سيشهدُ على مدى يومين عدَّة لقاءاتٍ وورش عملٍ لبحث السياسات العامَّة وتجارب مُقارنة لجذب الاستثمار وتحفيز النمو وتعزيز جودة الخدمات من خلال مكافحة الفساد، فضلاً عن آثار الفساد في أمن الإنسان والمجتمع والاستراتيجيَّات الكفيلة بالحدِّ منه، ومكافحة الفساد في الحالات المُتأثِّرة بالنزاعات.
وسيصدرعن المؤتمر إعلانٌ باسم "إعلان بغداد" يتضمن خلاصة أعمال ومُقترحات وتوصيات المشاركين فيه، بما يُسهم في دعم جهود مكافحة الفساد على الصعيد العربيِّ استناداً إلى المعايير الدوليَّة والإقليميَّة ذات الصلة؛ بغية تطوير سياسات وطرق وبرامج مكافحة الفساد.
وتُعَد الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد الآلية الإقليمية الأبرز التي تختص بدعم جهود الدول العربية لمكافحة الفساد وهي تضم 47 وزارة وهيئة حكومية وقضائية من 18 بلدا عربيا و25 مُنظمة مُستقلة وتعمل بدعم من برنامج الأمم المُتحدة الإنمائي وشركاء آخرين.

يشار الى ان مؤشر مدركات الفساد لعام 2017 لمنظمة الشفافية الدولية قد اظهر ان خمسة بلدان عربية هي الاكثر فسادًا في العالم، وهي الصومال وسوريا واليمن والسودان والعراق .. واشارت المنظمة في تقريرها السنوي الى أن الصومال احتلت المرتبة الأخيرة عالميا برقم 180 أي الاولى فسادًا عالميًا، ثم سوريا في المرتبة 178، واليمن والسودان في المرتبة 175، والعراق في المرتبة 169، فيما احتلت مصر المرتبة 117والأردن بالمرتبة 59 عالميًا من بين 180 بلدًا تناولها تقرير مؤشر الفساد في العالم الصدر في شباط فبراير الماضي.

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  2. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
  3. الصين وروسيا وكندا على رأس البلدان التي ترفع حرارة الأرض
  4. اتهام الأردن بـ
  5. رئيس وزراء إسبانيا يحل الاثنين بالرباط في زيارة رسمية
  6. أبوظبي تحتضن مؤتمر
  7. خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة
  8. صالح لروحاني: لن ننسى دعم إيران لمواجهتنا صدام وداعش
  9. زخم في العلاقات مع روسيا يتوّج زيارة بوتين إلى الرياض
  10. هل تتكرر أحداث غزة في لبنان؟
  11. الرئيس العراقي يصل إلى طهران لبحث العقوبات والتعاون التجاري
  12. أميركا تنفي مزاعم تركيا حول تسليم غولن‎
  13. الثلاثي الحاكم في البيت الأبيض ... الخبرة السياسية غير متوافرة
  14. خاص
  15. عدد المفقودين جراء حريق كاليفورنيا يتجاوز 1000 شخص
  16. الرئيس الصيني: لا أحد يربح في الحرب الباردة أو الساخنة أو الحرب التجارية
في أخبار