: آخر تحديث

الأمم المتحدة ترحب باحتمال تنظيم انتخابات في ليبيا هذا العام

الأمم المتحدة: تبنى مجلس الأمن الدولي الأربعاء نصا يؤيد إعلان باريس الصادر في مايو بشأن ليبيا والذي ينص على تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في هذا البلد قبل نهاية السنة، من غير أن يذكر تاريخ العاشر من ديسمبر المحدد للاقتراع.

وجاء في النص أن "المجلس يرحب بالتزام (الأطراف الليبيين) مثلما ورد في إعلان باريس، بأن يعملوا بشكل بناء مع منظمة الأمم المتحدة من أجل تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية ذات مصداقية وسلمية واحترام نتائجها".

كما أثنى مجلس الأمن "على الديناميكية التي أحدثها المؤتمر الدولي حول ليبيا الذي نظمه الرئيس إيمانويل ماكرون  في باريس في 29 أيار/مايو 2018 برعاية منظمة الأمم المتحدة"، وفق ما جاء في البيان الذي وضعته فرنسا.

وجمع مؤتمر باريس الأطراف الأربعة الرئيسيين في الأزمة الليبية، رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري ومقرهما في طرابلس، وغريميهما في شرق ليبيا وهما المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح ومقره طبرق.

وأعلن الأربعة التزامهم بتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في 10 ديسمبر واحترام نتائجها وتوحيد المؤسسات ومنها البنك المركزي، سعيا لإخراج البلاد من الفوضى السائدة منذ التدخل الغربي عام 2011 وسقوط معمر القذافي.

غير أن بعض الدول اعترضت خلال التفاوض حول نص مجلس الأمن، على ذكر تاريخ 10 ديسمبر "بشكل صريح"، بحسب ما نقلت مصادر دبلوماسية، مشددة على وجوب وضع دستور وقانون انتخابي واضحين يوافق عليهما جميع الأطراف الليبيون قبل تحديد تاريخ للانتخابات.

ويسعى مبعوث الامم المتحدة الي ليبيا غسان سلامة لحمل الأطراف الليبيين على الموافقة على دستور جديد وجدول زمني لإقراره. وفي باريس، التزم القادة الليبيون الاربعة بإيجاد "قاعدة دستورية" للانتخابات بحلول 16 سبتمبر 2018 من غير أن يقرروا ما إذا كان ذلك يمر عبر استفتاء.

وتثير مسألة الدستور مواقف متضاربة في ليبيا. وأقر مصدر مطلع على الملف خلال مؤتمر باريس بأن هذه العملية التي يفترض أن تحدد خصوصا صلاحيات الرئيس المقبل، قد تؤدي إلى "تأجيل الانتخابات".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. دعوة أممية للأحزاب العراقية إلى منح عبد المهدي حرية اختيار وزرائه
  2. القاهرة تنفي تعرّض جثمان سائح بريطاني لسرقة أعضاء
  3. نصائح إلى ترمب قبل الاجتياح المتوقع للحدود الأميركية
  4. العثماني يعمق أزمة التحالف الحكومي
  5. الجزائر تحاكم خمسة من كبار جنرالاتها
  6. العاهل السعودي وولي العهد يعزيان أسرة جمال خاشقجي
  7. ترمب وإردوغان يتفقان على وجوب توضيح ملابسات مقتل خاشقجي
  8. وزير الخزانة الأميركي يشدد على أهمية العلاقة مع السعودية
  9. كيف نجا أمريكي من الثعابين بعدما بقي معها داخل حفرة عميقة ليومين
  10. الفتاة السويدية التي عطلت ترحيل أفغاني تواجه السجن
  11. الجبير: الملك سلمان مصمم على محاسبة قتلة خاشقجي
  12. نتانياهو: سنفاوض الأردن لاستئجار منطقتي الباقورة والغمر
  13. بريطانيا وفرنسا وألمانيا تدعو السعودية لبذل المزيد من الجهود في قضية خاشقجي
  14. روحاني يقترح تعيين 4 وزراء
  15. انتخابات منتصف الولاية: المد الديموقراطي لم يعد بالزخم نفسه
  16. الولايات المتحدة تعود إلى الملف السوري بقوة
في أخبار