قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بهية مارديني: تعقد هيئة التفاوض السورية المعارضة  اليوم الاحد اجتماعا لها في الرياض.

واعتبر الدكتور ابراهيم الجباوي عضو لجنة التفاوض في تصريح لـ"إيلاف" أن الاجتماع "يأتي في مرحلة عصيبة تتمثل بالعدوان الهمجي الذي يشنه محور الارهاب المنظم روسيا وايران ونظام الأسد على الشعب السوري الأعزل، واستهداف المشافي والبنى التحتية والأسواق الشعبية والتجمعات السكانية وذلك لارضاخ هذا الشعب واجباره على القبول بنظام الاجرام والاستبداد الأسدي الطائفي ، وذلك بذريعة محاربة الارهاب".

وأضاف "هذه الكذبة (الاٍرهاب ) لم تنطل على أحد، لأن هذا المحور هو أساس الارهاب ومن يصنعه".

والجديد في هذا الاجتماع، بحسب الجباوي، ان الهيئة "سيكون لها موقف واضح ومحدد من هذا العدوان ومنفذيه".

وحول جدول الأعمال أوضح أنه "يتضمن مناقشة هذا الهجوم ونتائج اتصالات الهيئة مع الدول الفاعلة ومطالبتها بضرورة تحمل مسؤولياتها ووقف العدوان وحماية المدنيين، وكذلك مناقشة نشاط الهيئة لجهة اتصالها وتواصلها مع جهات ومؤسسات وشخصيات ثورية في الداخل وفي بلدان اللجوء".

وأشار الجباوي ايضا إلى أنّ هناك "تقييما شاملا للعملية السياسية ومآلاتها وملف المعتقلين واخيرا مناقشة ملفات وخطط الهيئة الدورية، كما سيقدم في بداية الاجتماع رئيس الهيئة احاطة شاملة لعمل الشهر المنصرم على كافة المستويات".

ويختتم الاجتماع بمؤتمر صحفي عند الساعة ١٢ من ظهر يوم الثلاثاء القادم.

وحول اللقاء مع السفير الاميركي جويل ريبورن مع المعارضة في اسطنبول والمتوقع من نتائجه قال "لا نتوقع من امريكا ان تنتصر للحرية ولا لحقوق الانسان التي تدعي زورا رعايتهما لانها ومنذ تسع سنوات، وهي تتفرج على ذبح السوريين دونما أن تحرك ساكنا".

ولفت الجباوي أن الذي "يحز بالنفس ان واشنطن لا تسمح باستخدام السلاح الكيماوي انما مسموح للأسد وروسيا وايران استخدام مختلف انواع الاسلحة وهذا السماح هنا وعدمه هناك يبرهن على ان امريكا لا يهمها قتل السوريين باكثر من مائتي نوع من الاسلحة مع أن منها أيضا المحرم دوليا"، على حد تعبيره.

وحول الحل السياسي والموقف منه قال الجباوي "نحن لا نعتبر أن الحل السياسي قد تم دفنه ، لاننا نعتقد بانه لا يوجد حسم عسكري لأي طرف ، وبالتالي التزمنا بالحل السياسي كخيار استراتيجي للانتقال السياسي في سوريا". .. 

وأكد " بان روسيا تحاول جاهدة اطلاق رصاصة الرحمة على العملية السياسية الواهنة أصلا ، فهذا هو بيت القصيد لها  وهي تحاول  باستمرار عدم تطبيق القرارات الدولية بخصوص سوريا ،   ولكن ما زالت امريكا تمنعها من اطلاق تلك الرصاصة".
هذا الاجتماع يأتي فيما تتواصل الاشتباكات في سوريا دون توقف رغم ما قيل عن وقف اطلاق النار وأعلنت وزارة الدفاع التركية بعد هجوم جديد على نقطة المراقبة الخاصة بها أنه تم الرد الفوري بالسلاح الثقيل على مصادر الهجوم بعد تعرض نقطة المراقبة التركية التاسعة في منطقة خفض التصعيد بإدلب لهجوم بقذائف الهاون من منطقة تسيطر عليها قوات النظام السوري.