البرلمان الصربي
EPA

أصيب أفراد من الشرطة ومحتجين في أعمال شغب اندلعت خارج مبنى الجمعية الوطنية (البرلمان) في العاصمة الصربية بلغراد.

وبدأت الاحتجاجات سلمية وضمت طلاباً وعائلات، أغضبهم قرار الحكومة بإعادة فرض حظر للتجوال في نهاية الأسبوع بسبب الارتفاع في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

واقتحم المحتجون مبنى البرلمان، ما دفع بالشرطة إلى التدخل.

فاندلعت الاشتباكات وقامت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

محتجون ورجال شرطة
EPA

وقد أُلقي اللوم على القوميين المنتمين إلى أقصى اليمين في إثارة الاضطرابات واقتحام مبنى البرلمان. وقالت وسائل إعلام صربية إن من بين المحتجين عضواً في الجمعية كان قد روَّج لنظريات المؤامرة المناهضة لإيجاد لقاح للمرض و لشبكات الجيل الخامس للهواتف الخلوية.

وتفيد التقارير بوقوع عشرات الجرحى ومن بينهم أفراد من الشرطة والمحتجين.

لماذا بدأت الاحتجاجات؟

في يوم الثلاثاء، شهدت صربيا أعلى عدد للوفيات حتى الآن منذ انتشار الوباء. وأعلن الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش في خطاب متلفز وفاة 13 شخصاً ووجود 120 شخصاً آخرين على أجهزة التنفس، وإدخال 4000 شخص للعلاج في المستشفيات.

وقال فوتشيتش إن الوضع كان أشد خطورة في بلغراد، قبل أن يتم فرض حظر على التجمعات لأكثر من خمسة أشخاص اعتباراً من اليوم الأربعاء، مع فرض حظر للتجوال من الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي (الرابعة بتوقيت غرينتش) من يوم الجمعة وحتى الساعة الخامسة صباحاً من يوم الاثنين.

وفي الوقت الراهن، يطبق حظر التجوال على العاصمة فقط، لكن فوتشيتش متحمس لتوسيع نطاق الحظر ليشمل البلاد كلها.

وكانت صربيا قد شهدت ارتفاعاً كبيراً في عدد حالات الإصابة بالفيروس وأعلنت السلطات حالة الطوارئ في العديد من البلدات والمدن.

محتجون ورجال شرطة
EPA

ويتهم المعارضون الرئيس الصربي برفع حالة الإغلاق في وقت مبكر جداً، في شهر مايو/ أيار الماضي، والسماح بإجراء مباريات كرة القدم بوجود متفرجين مع وجود قيود بسيطة على حركة الناس قبيل الانتخابات التي أجريت في 21 يونيو/ حزيران الماضي والتي فاز فيها حزب فوتشيتش بأغلبية ساحقة.

وحذر الرئيس فوتشيتش من أن الوضع كان حرجاً في أربع مدن. فقد أعيد فرض بعض القيود الأسبوع الماضي في المناطق التي ينتشر فيها الفيروس أكثر من غيرها. وقوبلت رئيسة الوزراء آنا برنابتش بصيحات الاستهجان عندما زارت مدينة "نوفي بازار"، وهي إحدى المدن الأسوأ تضرراً من الموجة الجديدة لتفشي الفيروس.

ما الذي جرى خارج البرلمان؟

بدأت الاحتجاجات ضد إعادة فرض حظر التجوال بخليط من السكان المحليين، ضم طلاباً وأعضاء من حركة من المواطنين تطلق على نفسها اسم " لا تدعوا بلغراد تغرق"، والتي وصفت التجمعات بالعفوية. والكثيرون من المحتجين التزموا بقواعد التباعد الاجتماعي ومع ذلك لم يرتد الجميع الكمامات.

محتجون
EPA

وبعد حوالي 15 دقيقة، نجحت الشرطة في إخلاء المبنى، لكن الاصطدامات استمرت في الخارج. وقام المحتجون بإلقاء الحجارة على رجال الشرطة الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع كما أحرق المحتجون سيارات للشرطة.

وأدانت رئيسة الوزراء اقتحام مبنى البرلمان باعتباره "هجوماً عنيفاً" في وقت تواجه فيه صربيا ونظامها الصحي أصعب الأوقات حتى الآن فيما يتعلق بالوباء.

ويقول الرئيس فوتشيتش إن المستشفيات في بلغراد امتلأت بالكامل بينما تلك المستشفيات الموجودة في نيس ونوفي بازار وزيمون ومدن أخرى آخذة في الامتلاء بسرعة.

مزاج سيء في بلغراد

تحليل بقلم: غاي دي لوني

مراسل بي بي سي لشؤون البلقان

الاحتجاجات على نطاق ضيق مشهد شائع في بلغراد. فوجود معارضة سياسية مشتتة، ومقاطعة للانتخابات في الآونة الأخيرة يعني أن المواطنين المستائين من الوضع عليهم أن ينزلوا إلى الشارع لإسماع صوتهم.

لكن الاحتجاجات لا يرى فيها عادة صور الشرطة وهي تلوح بالهراوات وتطلق الغاز المسيل للدموع بينما يلقي المحتجون الحجارة ويشعلون النار في سيارات الشرطة. فهذه المشاهد تعكس مزاجاً سيئاً في العاصمة الصربية أثاره تحذير الرئيس فوتشيتش من الإغلاق في نهاية الأسبوع.

بعض المحتجين عبروا عن غضبهم من الإلغاء السريع للقيود من جانب الحكومة من أجل السماح بإجراء الانتخابات البرلمانية الشهر الماضي. فعشرات الآلاف حضروا مباريات كرة القدم كما أعيد فتح النوادي الليلية، في إشارة إلى عودة الحياة إلى طبيعتها. وحصل الحزب التقدمي الصربي على الأغلبية الكبيرة التي أرادها، لكن معدل الإصابات بمرض كوفيد-19 يشهد ارتفاعاً منذ ذلك الحين.

وضعت السلطات حواجز أمنية حول مبنى البرلمان لمنع تكرار ما حدث أمس هذا المساء. لكن المحتجين سيعودون على الأرجح.

واندلعت المشاحنات بين الشرطة والمحتجين في وقت لاحق من المساء وبعد وقت قصير من الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي، حيث دخلت مجموعة كبيرة من المحتجين إلى مبنى البرلمان، وكان من ضمنهم، كما قيل، سرجان نوغو القومي المتطرف وصاحب حملات مناهضة لإيجاد لقاحات للمرض.

مواضيع قد تهمك :