قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعلن عن رحيل الصحافي البريطاني الأميركي، ورائد الصحافة الاستقصائية، السير هارولد إيفانز، بعد حياة مهنية على مدار 70 عاماً بالطموح والعمل الجاد، ليحقق نفسه كإحدى أكثر الشخصيات الإعلامية تأثيراً في جيله.

وحقق السير هارولد (92 عاماً) الذي توفي، كما قالت زوجته، الصحافية والكاتبة تينا براون، أمس الأربعاء، في نيويورك بأزمة قلبية، شهرة عالمية غير مسبوقة، من خلال عمله الصحفي المحترف في 7 عقود.

وإيفانز رئيس تحرير سابق لـ14 عاما لصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، كما كان يعمل صحافياً حراً لوكالة "رويترز" قبيل وفاته، وترك بصمة فريدة في مجال الصحافة الاستقصائية، إذ دافع هو وفريق العاملين معه عن قضايا إما تعرضت للإهمال أو الإنكار، وكشفوا عن انتهاكات لحقوق الإنسان وفضائح سياسية، كما أيدوا سياسات تهدف إلى نقاء الهواء.

صحافي مقاتل
وكان السير هارولد إيفانز، المعروف دائمًا باسم هاري من قبل الأصدقاء والمنافسين على حدٍ سواء، أفضل محرر صحفي في جيله.
كما أنه كان مقاتلا صحافيا شرسا في شارع فليت (شارع الصحافة البريطانية العريق)، وقد اشتهر لاحقًا كمؤلف ومذيع وناشر ورجل عروض في نيويورك.
خلال عمله في تحرير صحيفة Sunday Times من عام 1967 إلى عام 1981، كان إيفانز رائدًا في الصحافة الاستقصائية القوية التي أنتجت سلسلة من الصحف الاستقصائية ذات المستوى العالمي: عمليات القتل في يوم الأحد الدامي في أيرلندا الشمالية، وكشف كيم فيلبي عن عميل KGB الذي يعمل لحساب جهاز الاستخبارات البريطاني الخارجي MI6.

عين رائعة للموهبة
وكان للسير هارولد إيفانز، صفة أساسية في المحررين، فقد كان لديه عينا رائعة للموهبة، وغالبًا ما تكون غريبة الأطوار، وتغذي روح العديد من الكتّاب النجوم من جيلي كوبر ومارغوري والاس إلى هانتر ديفيز وهوغو يونغ.
كما لا يمكن للعديد من الصحافيين مطابقة عبقريته في التخطيط الدرامي والتحرير الأساسي، سواء كان قص صورة أو إعادة صياغة مقدمة أو اختيار حجم الخط المناسب لعنوان الصفحة الأولى.

من بين كتبه العديدة عن الصحافة، لا تزال السلسلة المكونة من خمسة مجلدات حول التحرير والتصميم والتصوير الصحفي هي الكلمة الأخيرة في هذا الموضوع، وهو نص شبه مقدس.
انتقل هارولد إيفانز إلى الولايات المتحدة عام 1984، حيث شغل مناصب قيادية في الصحافة فعمل لدى يو. إس نيوز ووورلد ريبورت، وأتلانتك مونثلي، ونيويورك دايلي نيوز.

في عام 1986 أسس كوندي ناست ترافيلر، كما كتب العديد من الكتب عن التاريخ والصحافة، وقد تلقى كتابه "القرن الأميركي" (1998) إشادة خاصة.
وفي عام 2000، تقاعد من المناصب القيادية في الصحافة ليقضي المزيد من الوقت على كتاباته. ومنذ عام 2001، عمل إيفانز كمحرّر حر لمجلة ذا ويك ومنذ عام 2005، كان محررًا مشاركًا في الغارديان وراديو بي بي سي فور.
في عام 2000 اختاره المعهد الدولي للصحافة أحد أبطال العالم الخمسين لحرية الصحافة خلال السنوات الخمسين الماضية، كما تقلد إيفانز لقب فارس من ملكة بريطانيا عام 2004، لخدماته في الصحافة، وفي 13 يونيو 2011، عُيّن إيفانز محررًا حرًا (عامًا) لوكالة رويترز للأنباء.

بدايات حياته
ولد إيفانز في 39 شارع رنشو، باتركروفت، إكليس، لأبوين من ويلز، والذين وصفهما في مذكراته عام 2009 بأنهما "من الطبقة العاملة المحترمة الواعية لذاتها".

بدأ إيفانز مسيرته كمراسل لصحيفة أسبوعية في آشتون –أندر- لين في لانكشاير، وعمره ستة عشر عامًا. وبعد الانتهاء من خدمته الوطنية في سلاح الجو الملكي، التحق بجامعة دورهام، بعد الاتصال بكل واحدة من الجامعات الأربع عشرة في بريطانيا العظمى في ذلك الوقت.
وهناك، قام بتحرير صحيفة الجامعة، وأصبح محرراً مساعداً لصحيفة مانشستر إيفينينغ نيوز وفاز بجائزة زمالة هاركينز في 1956-1957 للسفر والدراسة في الولايات المتحدة.

الثاليدوميد
وكان أحد التقارير التي اشتهر بها هارولد إيفانز حول محنة مئات الأطفال البريطانيين الذين عانوا من عيوب خلقية بسبب الثاليدوميد، ولم يتلقوا أي تعويض من مصنعي الدواء.

وقام بتنظيم حملة باستخدام بصيرة (حكمة) فريق التحقيق في الصحيفة، وتولى إيفانز شركات الأدوية المسؤولة عن تصنيع الثاليدومايد، ملاحقًا إياهم من خلال المحاكم الإنكليزية، وفي النهاية أحرز نصرًا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.
ونتيجة لذلك، حصلت أسر الضحايا على تعويض بعد أكثر من عقد من الزمن، وعلاوة على ذلك، اضطرت الحكومة البريطانية إلى تغيير القانون الذي يحول دون الإبلاغ عن القضايا المدنية.

تعيين فاستقالة
عندما استحوذ روبرت مردوخ على مجموعة صحف (التايمز) المحدودة عام 1981، عين إيفانز رئيسًا لتحرير (التايمز)، وظل في الصحيفة عامًا واحدًا فقط، خلال ذلك الوقت كانت التايمز تنتقد مارغريت تاتشر.

واستقال أكثر من خمسين صحافياً في الأشهر الستة الأولى من استحواذ مردوخ، وعُرف عن عدد منهم كراهيتهم لإيفانز.
وفي مارس 1982، دعت مجموعة من صحافيي (التايمز) إيفانز إلى الاستقالة، رغم زيادة توزيع الصحيفة، مدعين أنه أشرف على "تآكل معايير التحرير".
واستقال إيفانز بعد فترة وجيزة من ذلك، مشيراً إلى خلافات في السياسات مع مردوخ في ما يتعلق باستقلالية التحرير. وكان إيفانز كتب تقييمه لذلك في كتاب بعنوان جود تايمز، باد تايمز (1984).

وبمجرد مغادرته التايمز، أصبح إيفانز مديرًا لشركة غولد كريست فيلمز آند تليفجن. وفي عام 1984، انتقل إيفانز إلى الولايات المتحدة، حيث درس في جامعة ديوك. عُين بعد ذلك رئيسًا لتحرير مجلة ذي أتلانتك مونثلي بريس وأصبح مدير تحرير مجلة يو إس نيوز آند وورلد ريبورت.
وفي عام 1986 كان المحرر المؤسس لمجلة كوندي ناست ترافيلر، المكرسة لـ (الحقيقة في السفر). عوكان إيفانز عُيّن رئيسًا وناشرًا لمجموعة راندوم هاوس التجارية من 1990 إلى 1997.

محرر مؤلفات
وقام إيفانز بالتحرير للعديد من المؤلفين بما في ذلك وليام شتايرون، وكالفن تريلين، ونيل شيهان، وجيل شيهي، وإدموند موريس، وشيلبي فوت، ومايا أنغلو، وشانا ألكساندر.

وصف جيل شيهي العمل مع إيفانز وكيف اشتهر بتعليقاته الخفية المرسومة على المخطوط "نحن نعرف هذا".
كما كان إيفانز مدير التحرير ونائب رئيس قسم يو إس نيوز ووورلد ريبورت، وصحيفة نيويورك ديلي نيوز، ذا أتلانتتك مونثلي من 1997 حتى يناير 2000.
وحاز عمل إيفانز (القرن الأميركي) على إشادة النقاد عندما نُشر عام 1998. ووصف الكتاب المكمل له (صنعوا أميركا) (2004)، حياة بعض أهم المخترعين والمبدعين في البلاد.

ووصفته مجلة فورتشن بأنه واحدٌ من أفضل الكتب في خمسة وسبعين عامًا من إصدارات تلك المجلة. وكان الكتاب تحول إلى دراما مسلسل تلفزيوني قصير من أربعة أجزاء في نفس العام وملحق خاص في الإذاعة الوطنية العامة في الولايات المتحدة العام 2005.