الوقاية القصوى من فيروس كورونا أنتج ضعفًا لدى مناعة الأطفال في مواجهة فيروسات رئوية أخرى ستتفشى بعد فتح الدول وانقضاء الجائحة.

إيلاف من بيروت: يشعر العلماء بالقلق من أن إجراءات مكافحة كوفيد-19 أضعفت المناعة لدى الأطفال الصغار الذين لم يتمكنوا من بناء مقاومة للحشرات الشائعة، ما جعلهم عرضة للخطر عندما ينتهي عهد ارتداء الأقنعة الواقية والتباعد الاجتماعي.

بحسب تقرير نشره موقع "غارديان"، يحدث التلامس مع مسببات الأمراض الفيروسية على أساس منتظم إلى حد ما، وعلى الرغم من أنه لا يؤدي دائمًا إلى المرض، فإن التعرض يساعد في تقوية جهاز المناعة ضد التهديد في حالة مواجهة الفيروسات مرة أخرى.

أخطار عدة

على مدار 14 شهرًا الماضية تقريبًا، لم تقلل القيود المطولة على الاختلاط والسفر ، جنبًا إلى جنب مع ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي، من خطر الإصابة بالفيروس فحسب، بل أدت أيضًا إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل الأنفلونزا ، والتي كانت حالات منها غير موجودة أساسًا في الشتاء الماضي، وفقًا إلى بيانات المراقبة التي تشمل إلى حد كبير إنكلترا التي جمعتها الكلية الملكية للأطباء العامين.

مع ذلك، فإن علماء الفيروسات قلقون بشأن الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) الذي قد يسبب التهابات رئوية خطرة تتطلب دخول المستشفى، وأحيانًا يعرض المصاب به للموت، في الأطفال دون سن سنة واحدة. ولا لقاحات معتمدة لهذا الفيروس حتى الآن.

قالت الدكتورة كاثرين مور، استشارية العلم السريري في الصحة العامة في ويلز: "تقلقني الإنفلونزا، لكن هناك لقاح، وبالتالي سيظل بإمكان الفئات الأكثر ضعفاً الحصول على اللقاحات، وفي حين أن ما فعله كوفيد 19 تسبب في مشكلة كبيرة في وحدات العناية المركزة للبالغين لدينا، فقد نشهد مشكلات في مستشفيات الأطفال والعناية المركزة فيها".

قبل الإصابة بكوفيد 19، واجه الأطفال معظم الفيروسات الموسمية قبل بلوغهم سن 18 شهرًا. وأوضحت مور أن أكبر تدفق في أجنحة مستشفيات الأطفال كل شتاء هو من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد والذين أصيبوا أول مرة بالفيروس المخلوي التنفسي، لأن رئتيهم لم تتطور بشكل جيد، وأجسادهم تكافح بقسوة لمحاربة العدوى.

فيروسات جديدة

يشعر العلماء بالقلق من أنه إذا بدأت الحياة في العودة إلى طبيعتها قبل الجائحة، فإن فيروسات الجهاز التنفسي التي تنتشر في كل شتاء ستعود إلى جانب الفيروس التاجي.

قالت مور إنها كانت قلقة بشكل خاص بشأن خطر هذا الفيروس عند الأطفال الصغار: "لدينا الآن مجموعتان من الأطفال الذين لم يصابوا بالفيروس من قبل، لذا فهم معرضون للإصابة به، لكن هناك ما يعادل عامين منهم!"

قبل الوباء، أشارت البيانات إلى أن أكثر من 30 ألف طفل دون الخامسة يدخلون المستشفى كل عام في المملكة المتحدة بسبب الفيروس المخلوي التنفسي. على افتراض استئناف "الحياة الطبيعية" في وقت لاحق من هذا العام ، "نحن نستعد لتأثير كبير في طب الأطفال"، بحسب مور، خصوصًا أنه تم اكتشاف عدد قليل من حالات الفيروس المخلوي التنفسي في الشهر الماضي، وهذا أمر غير معتاد نظرًا إلى أن الفيروس ينتشر عادة في الشتاء في المملكة المتحدة.

مزيج لقاحي

قال دينان بيلاي، أستاذ علم الفيروسات في يونيفرسيتي كوليدج بلندن: "في أواخر مايو ، انتشار الفيروس المخلوي التنفسي أمر غير معتاد للغاية". واضاف أنه قد يكون انعكاسًا لمزيد من الحساسية المناعية، أو حقيقة أن بعض قيود كوفيد قد تم تخفيفها، أو في الواقع تغيير في السلوك الموسمي للفيروس استجابة للجهود الجماعية المستمرة للتصدي للجائحة.

قال ويليام إيرفينغ، أستاذ علم الفيروسات في جامعة نوتنغهام، إن هناك الكثير من الأمور المجهولة ومن الصعب التنبؤ بالضبط بما سيحدث في الشتاء مع الفيروس المخلوي التنفسي ومسببات الأمراض الأخرى. بحسبه: "لم نشهد الإنفلونزا في الشتاء الماضي، لذا إذا عادت في الشتاء القادم، ربما تكون سيئة جدًا".

مع ذلك، قال العلماء إن هناك لقاحًا للإنفلونزا يمكنه درء هذا المرض، معترفين بأنهم يأملون في أن تعزز تجربة كوفيد من امتصاص لقاح الإنفلونزا. وقال إيرفينغ: "أعتقد أنه سيكون فكرة جيدة أن تجمع لقاح الإنفلونزا مع جرعة معززة من لقاح كوفيد". يجري بالفعل بذل جهود لتطوير لقاح مركب هذا اللقاح.

مواضيع قد تهمك :