قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واغادوغو: قُتل جندي وأصيب اثنان بجروح في كمين استهدف دورية عسكرية في مقاطعة بورزنجا شمال بوركينا فاسو، وفق ما ذكرت مصادر أمنية السبت.

وقال مصدر أمني لوكالة فرانس برس إن "دورية من المفرزة العسكرية تابعة لتجمع القوات في قطاع الوسط والشمال تعرضت لكمين السبت في ساناري"، احدى بلدات مقاطعة بورزنجا شمال البلاد.

واوضح المصدر أن "جنديًا قُتل خلال الهجوم وجرح اثنان" مشيرًا إلى أن "عمليات البحث مستمرة للعثور على المهاجمين".

وقال مصدر أمني آخر "تم إجلاء أحد المصابين بجروح خطيرة جوًا" مؤكدًا الحصيلة.

ويأتي هذا الهجوم غداة كمين آخر استهدف دورية مشتركة تضم جنودا وعناصر درك من مفرزة أربيندا ومتطوعين في بلدة أربيندا الواقعة شمال بوركينا فاسو.

واشار المصدر الى مقتل "عشرة إرهابيين" وجرح ثلاثة جنود من بوركينا فاسو في هذا الكمين.

وقُتل ليل الجمعة السبت الفائتين ما لا يقل عن 132 شخصًا بحسب الحكومة، و160 وفقًَا لمصادر محلية، في هجوم على صلحان، البلدة الريفية في شمال شرق بوركينا فاسو قرب الحدود مع النيجر.

ويُعد هذا الهجوم الأكثر دموية الذي تشهده بوركينا فاسو منذ ست سنوات مع بدء عنف الجهاديين.

وبوركينا التي كانت بمنأى عن العنف خلال حكم بليز كومباوريه (1987-2014) المتهم بالتفاوض مع المجموعات الجهادية للحفاظ على بلاده، تشهد أعمال عنف منذ 2015 أسفرت عن 1400 قتيل على الأقل ومليون نازح.