قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: يفكر الرئيس الأميركي جو بايدن في نشر عدة آلاف من القوات الأميركية، وكذلك السفن الحربية والطائرات، في حلفاء الناتو في دول البلطيق وأوروبا الشرقية، وهو توسع في التدخل العسكري الأميركي وسط مخاوف متزايدة من توغل روسي في أوكرانيا، وفقًا لمسؤولي الإدارة.

ستشير هذه الخطوة إلى محور رئيسي لإدارة بايدن، التي كانت حتى وقت قريب تتخذ موقفًا منضبطًا تجاه أوكرانيا، خوفًا من استفزاز روسيا إلى الغزو. لكن في الوقت الذي كثف فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعماله التهديدية تجاه أوكرانيا، وفشلت المحادثات بين المسؤولين الأميركيين والروس في تثبيط عزيمته، فإن الإدارة تبتعد الآن عن استراتيجيتها الخاصة بعدم الاستفزاز .

عدة خيارات

في اجتماع عقد السبت في كامب ديفيد، المنتجع الرئاسي في ماريلاند، قدم كبار المسؤولين في البنتاغون إلى بايدن عدة خيارات من شأنها تحويل الأصول العسكرية الأميركية إلى مكان أقرب كثيرًا من عتبة بوتين، على حد قول مسؤولي الإدارة. تشمل الخيارات إرسال 1000 إلى 5000 جندي إلى دول أوروبا الشرقية، مع احتمال زيادة هذا العدد عشرة أضعاف إذا تدهورت الأمور.

تحدث المسؤولون بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث علنا عن المداولات الداخلية. وقالوا إن من المتوقع أن يتخذ بايدن قرارا في وقت مبكر هذا الأسبوع. إنه يقيّم التعزيزات العسكرية في الوقت الذي صعدت فيه روسيا من موقفها الخطير ضد أوكرانيا، بما في ذلك حشد أكثر من 100 ألف جندي وأسلحة على الحدود ونشر القوات الروسية في بيلاروسيا. واتهمت بريطانيا يوم السبت موسكو بوضع خطط لتنصيب زعيم موال لروسيا في أوكرانيا .

لا خيار عسكريًا حتى الآن

حتى الآن، لا تتضمن أي من الخيارات العسكرية قيد الدراسة نشر قوات أميركية إضافية في أوكرانيا نفسها، وقد أوضح بايدن أنه لا يرغب في الدخول في صراع آخر بعد خروج أميركا المؤلم من أفغانستان الصيف الماضي بعد 20 عامًا. لكن، بعد سنوات من التفكير في مقدار الدعم العسكري الذي يجب تقديمه لأوكرانيا، خوفًا من استفزاز روسيا، حذر مسؤولو بايدن مؤخرًا من أن الولايات المتحدة قد تلقي بثقلها وراء التمرد الأوكراني في حالة غزو السيد بوتين لأوكرانيا.

وقال مسؤولو إدارة بايدن إن نشر آلاف القوات الأميركية الإضافية في الجناح الشرقي لحلف الناتو، والذي يضم إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، هو بالضبط السيناريو الذي أراد بوتين تجنبه، حيث رأى التحالف العسكري الغربي يزحف بشكل أقرب. وأقرب إلى حدود روسيا.

وجاءت المناقشات في الوقت الذي أمرت فيه وزارة الخارجية جميع أفراد عائلات موظفي السفارة الأميركية في كييف بمغادرة أوكرانيا، متذرعة بالتهديد بعمل عسكري روسي، وسمحت لبعض موظفي السفارة بالمغادرة أيضًا، وفقًا لمسؤولين كبار بوزارة الخارجية. . ورفض المسؤولون، الذين تحدثوا أيضًا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بالتعليق، الإفصاح عن عدد أفراد السفارة وأفراد أسرهم في البلاد. يعد تقليل عدد الموظفين في السفارات الأميركية إجراء احترازيًا شائعًا عند نشوء صراعات أو أزمات أخرى قد تعرض الدبلوماسيين الأميركيين للخطر.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "نيويورك تايمز" الأميركية.