قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عكر تفجير قنبلة صوتية قرب مشروع ستاد الوحدة الدولي في محافظة أبين اليمنية , حالة الفرح الواسعة التي كانت عمت الجميع اثر سماعهم لتأكيد القيادات الرسمية على التمسك بحق الاستضافة الكروية الخليجية القادمة إلى جانب التيقن من صحة نباء تأجيل اجتماع الرياض التشاوري بشأن الاطلاع على مدى التحضيرات لاستضافة خليجي عشرين المقبلة , فيما أعلن عن استكمال الانجاز بشكل نهائي في مشروع أول ملاعب التدريب الجاري تأهيلها في محافظة عدن على ان يمنح لاحقاً شهادة مطابقته للمواصفات الدولية المعتمدة من قبل اتحاد الفيفا مع بقية مثيلاته المنتظر انجازه في نهاية الشهر الجاري .

ولم تمر سوى ساعات معدودة على التيقن من أرجا اجتماع الرياض التشاوري الذي تصادف موعد انعقاده مع مدة الستة الأشهر التي اشترطتها البحرين للتهيؤ لاستضافة بطولة خليجي عشرين حالما يتقرر نقلها من اليمن , حتى تنامى إلى مسامع اليمنيين الفرحين خبر حدوث تفجير قنبلة صوتية على مقربة من محيط مشروع الملعب الدولي الجاري حالياً إنشاؤه في محافظة أبين جنوبي البلاد .

وافاد مصدر محلي لايلاف بصحة سماع دوي انفجار قوي مساء الأحد , ناجم عن قنبلة صوتية ألقاها احد العمال في محيط المشروع الجديد الواقع بإحدى ضواحي مدينة زنجبار ليكون الملعب الثاني لمنافسات خليجي عشرين ولم تسفر عنه وقوع إي أضرار مادية أو بشرية كما لم يتسبب الحادث في توقف وتيرة العمل المتواصل يوم الاثنين .

وأوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه بأنه تم التحفظ على العامل المتسبب بحادث القنبلة الصوتية من قبل حراسة المشروع قبل ان يتم تسليمه للجهات الأمنية في أبين لإخضاعه للتحقيق لمعرفة دوافعه ومدى ارتباطه بجماعة الحراك الانفصالي التي راحت في وقت سابق تصدر بيانات تحذيرية بهدف التشكيك في الاستضافة اليمنية .

وفي محافظة عدن الساحلية أعلن عن انتهاء الأعمال الإنشائية والفنية والخدمية لملعب نادي شمسان الرياضي بعدن بنسبة 100 % كأحد ملاعب التدريب لخليجي عشرين التي ستقام في نوفمبر القادم.

ومن المقرر خلال الأسبوعين القادمين, الانتهاء من عملية إعادة تأهيل ملاعب الشعلة والنصر والوحدة التي تشمل بناء مدرجات تتسع لخمسة آلاف متفرج لكل منها بتكلفة إجمالية 750 مليون ريال يمني .

كما يتوقع انجاز مشروع ملعب نادي التلال الرياضي الدولي البالغ تكلفته مليار ريال يمني في نهاية مايو الجاري وسيتسع لعشرة آلاف متفرج , وستحصل جميع الملاعب المنجزة على شهادة من قبل الفيفا لمطابقتها المواصفات الدولية .

وكان اليمنيون قد استبشروا لدى سماعهم أنباء تأجل الاجتماع التشاوري المقرر بمقر الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يومي 4و5 مايو الحالي بين أمناء اللجان الاولمبية الخليجية وأمناء سر اتحادات كرة القدم في المنطقة .

وحسب مصادر صحفية عمانية فقد تحدد بشكل مبدئي يوم 22 يونيو المقبل موعدا جديدا لهذا الاجتماع التنسيقي في العاصمة السعودية الرياض والذي كان أثير حوله الكثير من النقاش في الفترة الماضية .

وذكر مصدر مقرب من اللجنة الفنية المنبثقة من رؤساء اللجان الاولمبية الخليجية بان الاجتماع التشاوري ليس الهدف منه نقل خليجي عشرين من اليمن إنما هو تشاوري في المقام الأول للاطلاع على مأتم من تحضير وتجهيز لهذه البطولة .

وكان رئيس اتحاد الكرة اليمني شدد خلال مشاركته في اجتماعات الجمعية العمومية لاتحاد اللعبة العربي في مدينة جده السعودية على تمسك اليمن بحقه في استضافة دورة كأس الخليج العربي المقبلة في نهاية العام الجاري .

وصرح الشيخ احمد العيسي بان اليمن يثق في دعم الأشقاء الخليجيين لاستضافته منافسات البطولة الكروية العشرين , مؤكداً بان الاتحاد اليمني يحتاج لدعم الاتحاد العربي ولافتاً إلى ان ذلك لن يكون غريباً من الأمير سلطان بن فهد الذي تمت تزكيته للرئاسة لفترة مقبلة .