قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيكون القادسية امام فرصة حسم اللقب للموسم الثالث على التوالي في حال فوزه على الساحل وخسارة مطارده الكويت المباشر امام الجهراء غدا الجمعة في المرحلة العشرين من الدوري الكويتي لكرة القدم، واي نتيجة اخرى ستؤجل الحسم الى الجولة الاخيرة في 8 نيسان/ابريل المقبل التي ستشهد مواجهة مصيرية نارية بين الفريقين.

ويتصدر القادسية الترتيب برصيد 45 نقطة وبفارق نقطة واحدة امام الكويت.

وفي مباراتين اخريين، يلتقي العربي مع السالمية، فيما يخوض كاظمة مواجهة صعبة امام النصر.

ومن المرجح ان لا يواجه القادسية صعوبة في اضافة ثلاث نقاط اخرى الى رصيده لكي يحافظ فريق المدرب محمد ابراهيم على فارق النقطة الذي يفصله عن الكويت على اقل تقدير او حسم اللقب في حال خسارة الاخير.

ويغيب عن القادسية عامر المعتوق بداعي الاصابة، فيما يعول ابراهيم كثيرا على العمق الدفاعي الذي يمنحه تواجد طلال العامر في خط الوسط، وعلى القوة الضاربة في خط الهجوم بقيادة السوريين فراس الخطيب وجهاد الحسين وحمد العنزي واحمد عجب وسعود المجمد.

في المقابل، يحاول الساحل (12 نقطة) الخروج بنقطة على اقل تقدير تبعده عن شبح الهبوط في انتظار نتائج المباريات في الجولة الاخيرة،و هو يعول بشكل اساسي على مهاجمه محمد العازمي الذي يتقاسم صدارة هدافي الدوري مع مهاجم الكويت علي الكندري وفراس الخطيب.

ويسعى الكويت في مباراته مع الجهراء الى تأجيل الحسم حتى الجولة الاخيرة ويعول المدرب البرتغالي جوزيه روماو كثيرا على تألق مفاجأة الموسم علي الكندري والعماني أسماعيل العجمي في خط المقدمة، وبمؤازرة من البرازيلي روجيريو وجراح العتيقي وحسين حاكم وناصر القحطاني.

ويعتبر الكويت من اكثر الفرق المنظمة ويستمد قوة اضافية من انطلاقات وليد علي وفهد عوض من الجبهة اليسرى، ويحاول الفريق حسم اللقاء مبكرا قبل تعقد الامور.

اما الجهراء (16 نقطة) فيحاول التقدم خطوة اضافية الى منطقة الامان من خلال الخروج بنقطة واحدة قد تكون كفيلة في ضمان بقائه في دوري الأضواء.

ويخوض العربي مباراته مع السالمية بعيدا عن ضغوط المنافسة حيث يحتل المركز الرابع برصيد 33 نقطة، وفقد اي فرصة للمنافسة على درع الدوري.

ومن المحتمل غياب المهاجم حسين الموسوي للاصابة، وقد تكون المباراة فرصة جيدة امام العربي لمصالحة جماهيره الغاضبة لانه يواجه فريقا يقدم اسوأ مواسمه على الاطلاق اذ يقبع السالمية في المركز الاخير برصيد 11 نقطة، واذا ما اراد البقاء في الدوري الممتاز عليه الفوز في المباراتين الاخيرتين مع انتظار نتائج الفرق الاخرى أيضا.

وسيحاول كاظمة (35 نقطة) التمسك بالمركز الثالث في لقائه امام النصر وقد تساعده الحالة الفنية المتواضعة لمنافسه بعد خسارته الدراماتيكية في الجولة الماضية امام الجهراء.

ويملك النصر 16 نقطة في المركز الخامس وبالتالي تشكل المواجهة أهمية خاصة للمدرب المحلي عبدالعزيز الهاجري الذي يأمل تعزيز حظوظ فريقه في البقاء.