قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رأى المدرب الايطالي لمانشستر سيتي الانكليزي روبرتو مانشيني بان برشلونة الاسباني هو الفريق الوحيد القادر على التعامل مع وضع مشابه لما يختبره متصدر الدوري الممتاز.

ويعاني مانشستر سيتي من الغيابات في صفوفه لاسباب مختلفة اذ افتقد خلال المباراة التي خسرها خلال منتصف الاسبوع امام ضيفه ليفربول (صفر-1) في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس رابطة الاندية المحلية، الى خدمات الشقيقين يايا وكولو توري لانضمامها لمنتخب بلادهما الذي يتحضر للمشاركة في كأس امم افريقيا 2012، والاسباني دافيد سيلفا المصاب والبلجيكي فنسان كومباني الموقوف، اضافة الى اصابة مهاجمه الايطالي ماريو بالوتيلي في الشوط الاول من مباراة الاربعاء حيث اضطر مانشيني لاستبداله.

ورغم الاموال الطائلة التي انفقها مانشستر سيتي في العامين الاخيرين من اجل تعزيز صفوفه، طالب مانشيني بضم المزيد من اللاعبين quot;لان هناك فريقا وحيدا باستطاعته التعامل مع وضع مشابهquot; بحسب رأيه.

واضاف مانشيني الذي يأمل ان يستعيد فريقه فارق النقاط الثلاث الذي يفصله عن غريمه وجاره مانشستر يونايتد عندما يواجه ويغان اثلتيك مساء اليوم، quot;قد يكون بامكان برشلونة فعل ذلك (تعويض الغيابات)، لكن ليس باستطاعة مانشستر سيتي القيام بهذا الامر. قد يتمكن من ذلك بعد اربعة او خمسة اعوام، لكن ليس الان. قلت منذ شهر بان كانون الاول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير شهران حاسمان وذلك لاني اعرف كرة القدمquot;.

وواصل quot;كل عام وفي كل فريق تختبر لحظة صعبة. في الوقت الحالي نحن لسنا اقوياء وقد خسرنا لاعبين مهمين، وبالتالي الوضع صعب عليناquot;.

وبدوره اشار لاعب الوسط الدولي غاريث باري ان على سيتي التحضر للفوز quot;بشكل قبيحquot;، وذلك على خلفية النتائج التي حققها الفريق مؤخرا حيث اكتفى بفوز واحد في خمس مباريات خاضها في جميع المسابقات، بينها الخسارة امام يونايتد في مسابقة الكأس والتنازل عن اللقب.

وتابع غاري quot;انها فترة هامة لان الناس يراقبوننا عن كثب لمعرفة كيف سيكون رد فعلنا في هذا الوضع الصعب. واذا كان الوضع يتطلب منا القتال من اجل تحقيق الفوز دون ان نلعب كرة جميلة، فسنضطر للقيام بذلك. لا يمكنك الهيمنة على البطولة باكملها وانت تلعب كرة مذهلة وتفوز بكل مباراة بسهولة. عليك القتال في بعض الاحيان وتحقيق النتيجة المرجوة في الدقيقة الاخيرةquot;.