قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يحتاج نادي برشلونة لتسجيل هدف واحد فقط في المباراة التي تجمعه بنادي ملقة ضمن مباريات الجولة الـ13 من منافسات الدوري الإسباني التي ستقام على ملعب "كامب نو" ليصل إلى الهدف رقم 400 تحت قيادة مديره الفني الإسباني لويس انريكي الذي يشرف على جهازه الفني منذ صيف عام 2014 .

 ومنذ أول مباراة رسمية له على رأس الإدارة الفنية ، نجح نادي برشلونة في تسجيل 399 هدفاً في المسابقات الرسمية الست التي شارك فيها محليا وخارجيا.
 
وبحسب تقرير لصحيفة "سبورت" الإسبانية ، فان 22 لاعبا تداولوا على تسجيل الأهداف الـ399 التي سجلها الفريق تحت إشراف مدربه الإسباني لويس انريكي ، منهم 8 لاعبين نجحوا في التسجيل خلال المواسم الثلاثة، فيما سجل الثلاثي الهجومي المعروف إعلاميا باسم "MSN" ما يصل إلى 286 هدفاً أي ما نسبته 71% من إجمالي الأهداف المسجلة.
 
ويعتبر الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل هداف في تاريخ نادي برشلونة في عهد لويس انريكي بتوقيعه على 115 هدفاً يليه الأورغوياني لويس سواريز الذي سجل 95 هدفاً ثم البرازيلي نيمار دا سيلفا الذي سجل 76 هدفاً، أما على مستوى بقية اللاعبين فان متوسط الميدان الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي جاء الى النادي الكتالوني مع مجيء "اللوتشو" يعتبر أفضل هداف بتوقيعه 19 هدفاً.
 
ودشن نادي برشلونة تجربته مع لويس انريكي بفوز كاسح على نادي إلتشي في افتتاح مباريات الدوري الإسباني في شهر أغسطس من عام 2014 بثلاثية نظيفة، بينما آخر مباراة خاضها كانت قبل "أسبوع الفيفا" ضد نادي إشبيلية ، والتي فاز بها كتيبة انريكي بهدفين لهدف في "الليغا".
 
وسجل برشلونة مع لويس انريكي 175 هدفاً في 60 مباراة في موسمه الأول 2014-2015، أي معدل تهديفي بلغ 2.9 هدف في المباراة الواحدة ، بينما سجل 173 هدفاً في 62 مباراة خلال موسمه الثاني 2015-2016 بمتوسط بلغ 2.7 هدف في المباراة.
 
وخلال الموسم الحالي 2016-2017 سجل برشلونة مع انريكي 51 هدفاً في 17 مباراة خاضها على المستويين المحلي والقاري ليصل معدله التهديفي إلى ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة ، وهو معدل يكشف النزعة الهجومية التي بصمها مدربه الإسباني على الأسلوب التكليكي للفريق الكتالوني منذ توليه رئاسة جهازه الفني.
 
وساهمت الـ 399 هدفاً التي سجلها نادي برشلونة في عهد مديره الفني لويس انريكي في تحقيق الفريق لثماني بطولات، بعدما توج بلقب الليغا (مرتان) ، ولقب كأس الملك (مرتان) فضلا عن نيله للقب السوبر الإسباني والسوبر الأوروبي ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية في عام 2015.
 
هذا وعرفت فترة تولي لويس انريكي العارضة الفنية بنادي برشلونة، استعادة النادي بواسطة هدافه الأرجنتيني ليونيل ميسي لجائزة الكرة الذهبية عندما نالها مجدداً وللمرة الخامسة في تاريخه، وتحديداً في عام 2015 ، كما استعاد النادي أيضا جائزة "الحذاء الذهبي " بفضل الاورغوياني لويس سواريز الذي توج بها الموسم المنصرم.