قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تفاقمت الأمور بشكل كبير بين المدير الفني لنادي إنتر ميلان الإيطالي روبيرتو مانشيني ومهاجمه وقائد الفريق ماورو إيكاردي بعد جلوس الأخير على مقاعد الاحتياط في ديربي الغضب.

وذكرت صحيفة توتو ميركاتو الإيطالية أن التوتر والخلاف بين مانشيني ومهاجمه الأرجنتيني إيكاردي قد تفاقم بصورة كبيرة وبات يؤثر سلباً على إنتر ميلان.
وأضافت الصحيفة الإيطالية الشهيرة أن الخلاف والتوتر المشتعلين سيؤدي حتماً إلى رحيل أحدهما إما مانشيني أو إيكاردي سيكون خارج أسوار ملعب جوزيبي مياتزاة في الصيف المقبل.
وأشارت إلى أن الخلاف بين الرجلين يعود إلى ما بعد مباراة إنتر ميلان وكاربي التي انتهت بالتعادل الإيجابي بين الفريقين بهدف لمثله حينما قال المدرب مانشيني إنه يمتلك مهاجمين لا يمكنهم الوقوف في الأمام وانتظار الكرة.
ولفتت إلى جلوس إيكاردي على مقاعد البدلاء في ديربي الغضب بين إنتر وميلان والذي انتهى بفوز ساحق للروسنيري بثلاثية نظيفة كان له تأثيراً كبيراً على تدهور العلاقة بين الرجلين وتفاقم الخلاف بينهما إلى درجة كبيرة.
وأكدت الصحيفة الإيطالية أنها في حال استمرار مانشيني كمدرب لإنتر ميلان في الموسم المقبل فإن إيكاردي حتماً سيترك النيراتزوري وينتقل لنادٍ جديد.
ومن بعد العودة من العطلة الشتوية وأعياد الميلاد، تراجع إنتر ميلان وحقق فوزاً وحيداً من أصل خمس مباريات ما تسبب بنزوله عن صدارة الكالتشيو وتقهقره إلى المركز الرابع خلف نابولي ويوفنتوس وفيورنتينا.