قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أحصت صحيفة "الصن" البريطانية في تقرير لها 114 لاعبًا ينشطون في الدوري الإنكليزي الممتاز، تنقضي عقودهم في شهر يونيو من عام 2017، مما يجعلهم أحراراً من أي التزامات قانونية مع أنديتهم .

وتتيح لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم الفرصة لتغيير الأجواء دون ترخيص من أنديتهم، بل وتسمح لهم بمباشرة اتصالاتهم ومفاوضاتهم قبل انقضاء عقودهم بستة أشهر، أي مع بداية مرحلة الإياب من الموسم الرياضي 2016-2017.

 ويمكن لهذا العدد أن يتقلص لأن العديد من اللاعبين ممن تنقضي عقودهم الحالية قد يغيرون الأجواء قبل إغلاق سوق الانتقالات الصيفية الحالية في 31 من شهر أغسطس المقبل، خاصة أن أنديتهم لا ترغب في رحيلهم مجاناً وتأمل في تحقيق عائدات مالية من انتقالاتهم.
 
وطالما لم تباشر الأندية المعنية أي مفاوضات لتمديد عقود هؤلاء اللاعبين، فهي بمثابة الرسالة الواضحة بأنها لا ترغب في استمرارهم معها أو تنتظر نهاية الموسم المقبل في أحسن الأحوال لتمديد عقودهم لموسم واحد ليس أكثر.
 
ويعتبر نادي كريستال بالاس أكثر أندية البريميرليغ امتلاكًا للاعبين الذين ستنقضي عقودهم بنهاية الموسم الجديد، حيث يضم في صفوفه 11 لاعبًا أي نصف التعداد العناصري الذي يمتلكه، شأنه شأن نادي ويست بروميتش البيون، بينما نجد 10 لاعبين في نادي ستوك سيتي.
 
وبالنسبة لأندية "البيغ فايف"، فإن قطبي مدينة مانشستر (اليونايتد و السيتي) هما أكثر الفرق ضمًا للاعبين سيتم تحريرهم بنهاية الموسم الجديد، إذ يلعب لكل فريق 7 لاعبين، أما نادي ليفربول فلا يضم سوى لاعبين من هذه الصفة القانونية فقط، وفي المقابل يلعب للبطل نادي ليستر سيتي ثلاثة عناصر فقط.
 
ويتضح من غالبية الأسماء التي تنقضي عقودها في شهر يونيو من عام 2017، أنهم من اللاعبين المخضرمين، وتحديداً ممن تجاوزوا الثلاثين من أعمارهم، حيث من المرجح تركهم للدوري الإنكليزي الممتاز والانتقال إلى أحد الدوريات الأوروبية غير المصنفة أو الرحيل عن القارة العجوز في اتجاه أميركا أو الخليج بعدما أصبح الدوري التركي وجهة غير مرغوبة لأسباب أمنية، نظراً لما يعيشه من أوضاع غير مستقرة، في حين أن الدوري الصيني لم يعد يركز على الأسماء المخضرمة، والتي انتهت صلاحياتها الفنية.
 
ومن أبرز هذه الأسماء، نجد المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش صاحب الـ 35 عاماً، والذي انضم مؤخراً هذا الصيف لصفوف نادي مانشستر يونايتد قادمًا إليه من نادي باريس سان جيرمان الفرنسي بعقد يمتد لموسم واحد مع إمكانية تمديده حتى شهر يونيو من عام 2018 ، بحسب الأداء الفني الذي سيقدمه السلطان مع الشياطين الحمر. 
 
كما تضم اللائحة متوسط الميدان الإنكليزي مايكل كاريك نجم وسط مانشستر يونايتد صاحب الـ 35 عاماً، والذي يلعب للفريق منذ عام 2006 ، وهو على الأرجح لن يمدد عقد إقامته في مسرح الأحلام، لينضم  لأحد فرق وسط الترتيب.
 
ومن ابرز الأسماء التي نجدها في تركيبة مانشستر سيتي المقبل على ثورة إحلال مع قدوم المدرب الجديد الإسباني بيب غوارديولا، فاللاعبون السبعة الذين تنقضي عقودهم مع السيتزن يمثلون الحرس القديم، وعلى الأرجح فإنهم سيتركون النادي هذا الصيف طالما أنهم يدركون استحالة الاستمرار مع الفيلسوف، حيث تضم لائحة السيتي عناصر مميزة تضم العاجي يايا توريه والإسباني خيسوس نافاس والأرجنتيني بابلو زاباليتا والحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو والفرنسيين غايل كليشي وباكاري سانيا والبرازيلي فرناندينهو.
 
ومن الأسماء المعروفة، نجد المدافع الإنكليزي جون تيري قائد تشيلسي، الذي كان على وشك الرحيل قبل أن تقرر إدارة البلوز تمديد عقده لغاية شهر يونيو القادم، برفقة زميليه الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش والنيجيري جون أوبي ميكل، كما تضم القائمة المخضرم غاريث باري لاعب إيفرتون.
 
ويضم آرسنال لاعبين من هذه الفئة، أبرزهم الإسباني سانتي كازورلا والألماني بير ميرتيساكر والفرنسي لوران كوسيلني.
 
ويضاف إلى هؤلاء أسماء شهيرة  كانت لها بصمات في بطولة "البريميرليغ " مثل المهاجم الإنكليزي بيتر كراوش والحارس الإيرلندي شاي غيفن نجم نادي ستوك سيتي.