قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كشفت تقارير إعلامية إن ادارة مانشستر يونايتد الإنكليزي، قد سئمت لغة المماطلة التي استخدمها حارس الفريق الأول الإسباني دافيد دي خيا في الحديث حول مستقبله مع الفريق ، ورفضه العرض المقدم من إدارة النادي لتجديد عقده لسنوات إضافية.

وفي  هذا السياق، أكدت صحيفة "ذا صن" البريطانية ان إدارة مانشستر يونايتد ، قد امهلت  دي خيا لغاية شهر يناير القادم ، للبت في العرض الأخير الذي قدمته لإقناعه بتجديد عقده والبقاء مع الفريق، حيث اشترطت عليه التجديد لخمسة اعوام مقابل رفع راتبه الأسبوعي إلى 375 الف جنيه استرليني ليكون صاحب ثاني اعلى راتب في النادي بعد المهاجم التشيلي اليكسيس سانشيز.

وتخوفا من رحيله في صفقة انتقال حر (مجاناً) ، قررت إدارة مانشستر يونايتد وضع الحارس الإسباني امام خيارين ، إما الموافقة على تجديد عقده وفقا للراتب المعروض عليه أو رفضه للعرض، وبالتالي بيع عقده خلال الانتقالات الصيفية القادمة ، إذ ان عقده الحالي ينقضي في شهر يونيو من عام 2020.

و رغم المساعي العديدة التي قام بها خورخي مينديز وكيل الحارس الإسباني لتقريب وجهات النظر بين مطالب موكله وعروض إدارة النادي ، إلا ان المسافة بينهما تبقى بعيدة، مما يفرض على مسؤولي "اليونايتد" الاختيار بين تقديم عرض مالي أفضل او بيع عقده في ظل وجود أندية ترغب في ضمه لصفوفها وعلى رأسها ناديا باريس سان جيرمان الفرنسي وبرشلونة الإسباني.

و كان دي خيا قد انضم لنادي مانشستر يونايتد في عام 2011 قادماً إليه من نادي أتلتيكو مدريد الإسباني في صفقة تقدر بـ 19 مليون جنية استرليني ليحل محل المخضرم الهولندي ادوين فان دير سار ، حيث نجح في التألق مع الفريق ، واختير كأفضل لاعب في النادي خلال أربعة مواسم .