قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لن يتمكن المنتخب الفرنسي من الاعتماد على المدافع المخضرم لوران كوسييلني في مونديال روسيا المقرر في حزيران/يونيو وتموز/يوليو المقبلين، وذلك بسبب خضوعه لعملية جراحية من أجل معالجة تمزق في وتر اخيل بحسب ما أعلن الثلاثاء مدربه في ارسنال الإنكليزي.

وكشف المدرب الفرنسي لأرسنال ارسين فينغر أن كوسييلني "محبط بالتأكيد. سيغيب لستة أشهر. لن نراه (في الملاعب) قبل أوائل كانون الأول/ديسمبر على أقل تقدير".

ويشكل غياب كوسييلني عن مونديال 2018 ضربة قاسية لقلب الدفاع البالغ 32 عاما، لاسيما بعد اعلانه بأن مشاركته في النهائيات الروسية ستكون الأخيرة له مع "الديوك".

كما أن غيابه عن المونديال يشكل "ضربة قوية جدا للمنتخب الفرنسي" بحسب ما أشار الجمعة مدرب الأخير ديدييه ديشان بعد معرفته بحجم الاصابة، مضيفا "أنا حزين جدا من أجل لوران لأن كأس العالم هذه كانت لحظة مهمة جدا في مسيرته. اتمنى له كل الشجاعة وعودة حميدة الى الملاعب".

وخرج كوسييلني الذي خاض 51 مباراة مع فرنسا وكان ضمن التشكيلة التي وصلت الى نهائي كأس اوروبا 2016 حين خسر المنتخب المضيف أمام البرتغال، بعد 12 دقيقة من المباراة التي خسرها ارسنال الخميس المقبل أمام مضيفه اتلتيكو مدريد الإسباني صفر-1 في اياب نصف نهائي "يوروبا ليغ".

ومعاناة كوسييلني مع وتر اخيل ليست جديدة، إذ كشف في ايار/مايو 2017 لصحيفة "ايفنينغ ستاندارد" الإنكليزية أنه بحاجة لعلاج يومي لما تبقى من مسيرته الكروية من أجل مداواة كاحله.

وبحسب الصحيفة، تم تشخيص إصابته بالتهاب مزمن في قدميه من قبل الاتحاد الفرنسي لكرة القدم في تشرين الأول/اكتوبر 2014.