قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تفادى الأرجنتيني سانتياغو سولاري مدرب نادي ريال مدريد، الإجابة بشكل واضح على سلسلة من الأسئلة التي وجهت إليه بشأن لاعبه الويلزي غاريث بايل، في مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء عشية الـ"كلاسيكو" المرتقب ضد ضيفه برشلونة في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة كأس إسبانيا في كرة القدم.

ويحل الفريق الكاتالوني ضيفا على النادي الملكي في سانتياغو برنابيو الأربعاء في إياب نصف نهائي الكأس (1-1 ذهابا في كامب نو)، قبل مواجهة ثانية بينهما على الملعب نفسه ضمن الدوري المحلي السبت.&

الا أن جزءا كبيرا من المؤتمر الصحافي لسولاري اليوم في مدريد، طغت عليه أسئلة الصحافيين بشأن رفض بايل الاحتفال بهدف سجله ضد ليفانتي (2-1) الأحد في المرحلة 25.

ورفض المدرب الأرجنتيني التعليق على تصرف بايل الذي بدأ كأساسي في مباراتين فقط من الثماني التي خاضها فريقه منذ عودة الدولي الويلزي (29 عاما) من الإصابة في كانون الثاني/يناير الماضي.

ووجه الصحافيون اليوم سبعة أسئلة على الأقل الى سولاري حول انضباط بايل والتزامه والأداء الذي يقدمه، الا أنه كان في كل مرة يجيب بتأكيد التركيز على المباراة ضد برشلونة على ملعب سانتياغو برنابيو.

وقال سولاري متوجها الى الصحافيين "انظروا، أفهم أن الجميع يريد التركيز على زاوية معينة، والتركيز على ما تعتبرونه مهما"، مضيفا "لكن تركيزنا هو فقط على ما نعتبره نحن مهما. هو على المباراة، على الفوز غدا، على أن نكون موحدين. ما يركز عليه الآخرون هو أمر يعود إليهم".

وردا على سؤال عما اذا تحدث الى بايل بشأن ما جرى في مباراة ليفانتي، قال سولاري "بعض الأمور تبقى في غرف الملابس، تبقى خاصة".

وبدأ بايل تلك المباراة على مقاعد البدلاء، ودخل كبديل وتمكن من تسجيل ركلة جزاء في الشوط الثاني ضمنت الفوز لفريقه، الا أنه لم يحتفل وقام بإبعاد زملائه الذين اقتربوا منه للقيام بذلك.

وبعد تلك المباراة، قال سولاري أن بايل "منحنا الفوز في المباراة (...) يمكن للاعبين أن يحتفلوا بالأهداف كما يشاؤون، طالما أنهم يسجلون".

وهي المرة الثانية هذا الشهر التي يثير فيها تسجيل بايل لهدف جدلا، اذ قام بتوجيه إشارة مسيئة نحو مشجعي المضيف أتلتيكو مدريد بعد تسجيله هدفا في المباراة التي انتهت بفوز فريقه 3-1 ضمن المرحلة الثالثة والعشرين.

ولا يزال الاتحاد الإسباني يبحث في ما اذا كان هذا الاحتفال يستوجب معاقبة بايل بالإيقاف. وفي حال اتخاذ عقوبة بذلك، يواجه بايل احتمال الغياب عن مباراتي برشلونة هذا الأسبوع.

- فالفيردي يشيد بفينيسيوس -

وتطرق سولاري الذي دافع سابقا عن ألوان ريال كلاعب، لأهمية المواجهة بين الفريقين، معتبرا أنها "مباراة تجعل من إسبانيا دائما عاصمة عالمية لكرة القدم".

وكان مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي على الموجة نفسها في هذا السياق، معتبرا أن أهمية مباراة الأربعاء تنبع من كونها "نصف نهائي، كلاسيكو، ونحن نريد التأهل" بحثا عن لقب خامس تواليا في المسابقة.

أضاف "ندرك أن الأمر سيكون معقدا نظرا لأن نتيجة الذهاب لم تكن كما نرغب. لكن هذه مباراة مفتوحة ونعرف المنافس. نريد العبور وهم أيضا".

ورأى مدرب الفريق الكاتالوني أن تواجه الفريقين مرتين خلال أيام قليلة "ليس معتادا (...) لكن يمكن أن يحصل. من غير المرجح أن ينتهي اللقاءان بالنتيجة نفسها، سنخوض مباراتين مختلفتين".

وتطرق فالفيردي الى مهاجم ريال البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور الذي يقدم أداء لافتا مع الفريق في الفترة الأخيرة، معتبرا أنه "لاعب يزعزع توازن (الخصم) ويقدم موسما جميلا. يقدم الكثير لريال لأنه يتمتع بالجرأة والسرعة. لكن مشاركته من عدمها لا تؤثر على خياراتي لأنه وحتى إن لم يلعب، سيكون (ماركو) أسنسيو أو بايل أو إيسكو حاضرين. ريال يضم في صفوفه لاعبين مهمين بغض النظر عن الجيد جدا فينيسيوس".

وتطرق المدرب الكاتالوني الى عودة قلب دفاعه الفرنسي صامويل أومتيتي، ومشاركته في المباراة ضد إشبيلية (4-2) السبت بعد غياب لنحو ثلاثة أشهر بسبب آلام متكررة في الركبة اليسرى.

واعتبر فالفيردي أن هذه المشاركة كانت "قرارا ينطوي على مخاطرة، لن أنكر ذلك، نظرا لمضي وقت طويل لم يلعب خلاله، لكن كان علي الإقدام على ذلك (...) أمس كان شعوره جيدا جدا"، مؤكدا أنه "سعيد بذلك".