قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اعلنت شركة "نايكي" الاميركية الجمعة اغلاق مشروع اوريغون بعد ايقاف المدرب الرئيسي فيه الاميركي البرتو سالازار لخرقه قوانين المنشطات.

وقال رئيس الشركة العملاقة للتجهيزات الرياضية مارك باركر في مذكرة بعث بها الى العاملين في هذا المشروع "هذا الوضع، الى جانب المعلومات التي لا اساس لها من الصحة، تشكل ارباكا للعديد من الرياضيين وتحد من تركيزهم في تدريباتهم ومنافساتهم، لذا اتخذت القرار باغلاق مشروع اوريغون".

وكانت الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات (اوسادا) اوقفت في الاول من تشرين الاول/اكتوبر الحالي سالازار، المدرب السابق للبطل الأولمبي البريطاني السابق مو فرح ولعدد من الرياضيين الذي شاركوا في بطولة العالم لالعاب القوى التي اسدل الستار عليها الاحد الماضي في الدوحة، لأربعة أعوام على خلفية مخالفات لقوانين المنشطات في إطار مشروع أوريغون، وادى الايقاف الى سحب اعتماد المدرب من بطولة العالم.

وكشفت الوكالة الاميركية لمكافحة المنشطات في التحقيق الذي أجرته بشأن المدرب المعروف، عن العديد من المخالفات تضمنت حقن رياضيين بأحماض أمينية (تعزز من حرق الدهون)، وتجارب مع هرمون التستوستيرون، وإصدار وثائق طبية مزيفة.

وأتى إيقاف المدرب الكوبي الأصل البالغ من العمر 61 عاما بعد تحقيق للوكالة دام أربعة أعوام ومعركة طويلة وراء أبواب موصدة.

ونفى سالازار التهم الموجهة إليه، مؤكدا أنه سيستأنف القرار، في حين دافع عنه باركر في مذكرته مؤكدا بانه سيدعمه في قراره باستئناف التهم الموجهة اليه بقوله "الايقاف لاربع سنوات لشخص تصرف بحسن نية هو قرار خاطىء".

وحصد عداؤون من مشروع اوريغون ثلاث ميداليات ذهبية في بطولة العالم لالعاب القوى بينها اثنتان للعداءة الهولندية سيفان حسن في سباقي 1500 م و10 الاف م بالاضافة الى ميدالية من المعدن الاصفر للاميركي دونوفان برايزر في سباق 800 م.

ويأتي قرار اغلاق مشروع اوريغون بعد ان كشفت العداءة الاميركية كارا غاوتشر التي تدربت باشراف سالازار من 2004 الى 2011 ادلة واضحة تدين سالازار وقالت في تصريحات نقلتها شبكة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" بان شركة نايكي لا يمكن ان تبرر الاستمرار في مشروع اوريغون وقالت "يجب ان يتم ايقافه (المشروع). لو كنت مكان نايكي، لقمت بجلب مدربين جدد وتخليت عن مشروع اوريغون لانه بصراحة يملك مبادىء لا تتماشى مع الرياضة النظيفة ويتعين البدء من جديد".