إيلاف من بيروت: قال أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المُعدية في الولايات المتحدة مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدية، إنه ما زال سابقًا لأوانه التنبؤ بما إذا كان الانتشار السريع لمتغير أوميكرون سيساهم في تحويل الفيروس إلى مرض متوطن مثل الإنفلونزا الموسمية.

وبحسب "سي إن إن" ، قال فاوتشي خلال مناقشة أجندة منتدى "دافوس: "ربما يرسم أوميكرون نهاية لجائحة كورونا، لكن هذا سيحدث في حال واحدة: عدم ظهور متحور آخر قادر على التهرب من الاستجابة المناعية التي كوّنها الجسم ضد المتحور السابق".

أضاف فاوتشي: "لحسن الحظ، كان أوميكرون مختلفًا عن دلتا في خصائص كثيرة، بغض النظر عن تفشيه الواسع، ولا نستطيع القول بعد إن أوميكرون هو لقاح طبيعي مدى الحياة ضد فيروس كوفيد-19، فلا تأكيد لإمكانية ظهور متغيرات جديدة لاحقًا".

تابع فاوتش: "مهم أن يتم التركيز على مكافحة الوباء بشكل شامل بدلاً من التعامل مع كل متغير جديد على حدة. يجب أن تركز جهود الأبحاث على اللقاحات التي يمكن أن تقدم حماية شاملة من جميع المتغيرات. لا نريد أن نبدأ جهوداً جديدة كلما ظهر متغير جديد".

مواضيع قد تهمك :