قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت الشرطة الهندية وشهود ان اثنين قتلا وأصيب ستة اخرون يوم الجمعة حين القى انفصاليون قنابل يدوية وفتحوا النار على مركز للشرطة في الشطر الهندي من كشمير.

سريناجار: بعد فترة من الهدوء النسبي صعد مسلمون انفصاليون يقاتلون الحكم الهندي من هجماتهم في أنحاء كشمير حيث يقول مسؤولون ان اكثر من 47 الفا قتلوا خلال 20 عاما من التمرد المناهض للهند. ولم تعلن اي جماعة مسلحة مسؤوليتها عن هجوم يوم الجمعة الذي أسفر عن مقتل شرطي ومدني ووقع في بلدة سوبور الى الشمال من سريناجار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير.

وقال الشاهد محمد اشرف quot;أطلقوا النار دون تمييز على مركز للشرطة قبل أن يقذفوا قنبلة يدوية... رأيت أشخاصا يركضون للاختباء.quot; وقالت الشرطة ان اثنين من الانفصاليين وجنديين هنديين قتلوا في تبادل عنيف لاطلاق النيران بجنوب كشمير يوم الخميس.

ويقول مسؤولون بالمخابرات الهندية ان تصاعد أعمال العنف في كشمير ربما يرجع الى تسلل مئات من المتشددين الذين يتخذون من باكستان مقرا لهم إلى الهند في الاشهر القليلة الماضية. وقالت الشرطة ان 16 بينهم ثمانية انفصاليين قتلوا في النصف الاول من شهر يناير كانون الثاني الجاري.