قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يقول الفلسطينيون إن نتنياهو تقدم بعرض ينص على تجميد الاستيطان شهرين وبناء 1600 وحدة.

القدس: كشفت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى عن تقديم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عرضاً جديداً بشأن موضوع الاستيطان. ونقلت صحيفة المستقبل اللبنانية عن المصادر الفلسطينية قولها ان الاقتراح الاسرائيلي ينص على تمديد تجميد الاستيطان بشهرين من جهة ومواصلة بناء 1600 وحدة سكنية جديدة كان قد شرع في بنائها فور انتهاء فترة التجميد في الشهر الماضي من جهة اخرى.

واضافت الصحيفة نقلا عن المسؤول الفلسطيني صائب عريقات ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ابلغ الجانب الاميركي برفضه لهذا العرض.

في غضون ذلك، ينوي نتنياهو التوجه الى الولايات المتحدة مطلع الشهر القادم بعد انتخابات لتجديد النصفي للكونغرس الاميركي. هذا ما اكدته مصادر سياسية لصحيفة معاريف.

ويخطط نتنياهو للاجتماع مع الرئيس الأميركي براك اوباما الا ان صحيفة معاريف قالت إن عدم تحقيق تقدم نحو اخراج المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية من طريقها المسدود سيحول دون عقد هذا الاجتماع وقد يؤدي الى الغاء الزيارة كليا.

وكانت اعلنت منظمة السلام الآن الاسرائيلية الخميس ان المستوطنين اليهود بدأوا ببناء 600 منزل على الاقل في الضفة الغربية المحتلة منذ انتهاء تجميد الاستيطان في 26 ايلول/سبتمبر اي ما يزيد باربعة اضعاف عن وتيرة البناء قبل التجميد.

وقد سارعت السلطة الفلسطينية الى ادانة استمرار الاستيطان في الضفة الغربية معتبرة انه quot;تحد سافرquot; للفلسطينيين والعرب والادارة الاميركية.

وقالت حاغيت عوفران المسؤولة في المنظمة المناهضة للاستيطان لوكالة فرانس برس quot;بحسب تقديراتنا هناك ما بين 600 الى 700 وحدة سكنية تم الشروع ببنائها في اقل من شهر، وهو ما يزيد باربعة اضعاف عن وتيرة البناء التي كانت سائدة قبل التجميدquot;، في اشارة الى مهلة التجميد التي بدأت في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2009.

ويهدد خلاف حول بناء المستوطنات في الضفة الغربية الذي استؤنف بعد انتهاء التجميد بافشال المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين. ورفضت الحكومة الاسرائيلية تمديد العمل بقرار تجميد البناء في المستوطنات على الرغم من النداءات الدولية والفلسطينية التي تطالبها بذلك.

ويرفض الفلسطينيين مواصلة محادثات السلام قبل وقف كامل للبناء الاستيطاني، ما اطلق جهودا دبلوماسية اميركية لحل الازمة. واضافت عوفران ان عملية البناء الحثيثة تهدف الى تلبية الطلب الفوري على نحو الفي وحدة سكنية في اطار خطة طويلة الامد لبناء نحو 13 الف منزل جديد تمت المصادقة على بنائها كلها.

وعقب انتهاء مهلة التجميد قبل نحو ثلاثة اسابيع بدأ المستوطنون اليهود عملية البناء في الضفة الغربية، رغم ان القيادة الاسرائيلية نصحتهم بعدم المبالغة خشية اثارة موجة ادانة دولية.

ودان الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة الخميس استمرار البناء الاستيطاني في الضفة الغربية، وقال انه يشكل quot;تحديا سافراquot; للفلسطينيين والعرب والادارة الاميركية والجهود الدولية لتحريك عملية السلام.

وقال ابو ردينة عقب بيان منظمة quot;السلام الانquot; ان quot;هذا تحد سافر للفلسطينيين والعرب وللادارة الاميركيةquot;. واضاف quot;لا بد من رد فعل عربي ودولي تجاهه وخاصة اميركيquot;. واوضح ان quot;القيادة الفلسطينية ستقدم دراسة خياراتها للجنة المتابعة العربية في تشرين الثاني/نوفمبر القادمquot;، داعيا الادارة الاميركية الى quot;ان تتحمل مسؤولياتها حفاظا على مصداقيتهاquot;.

ورأى ابو ردينة ان quot;هذا يدل على ان حكومة اسرائيل حريصة على عدم خلق اي مناخ مناسب لاستئناف المفاوضات وعملية السلامquot;. واتهم ابو ردينة اسرائيل بانها quot;تعمل ليلا ونهارا لتدمير عملية السلام التي تسعى الادارة الاميركية والمجتمع الدولي لانقاذها من التصرفات الاسرائيلية وخاصة تواصل الاستيطانquot;.

من جهته، اعتبر منسق الامم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط روبرت سيري في بيان ان استئناف الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة quot;يثير القلق (...) ويتناقض مع النداءات المتكررة التي وجهها المجتمع الدولي للاطراف لتوفير ظروف مواتية للتفاوضquot;.

وكانت quot;السلام الآنquot; ذكرت في آب/اغسطس ان وتيرة البناء في quot;الاوقات العاديةquot; تبلغ 1130 مسكنا كل ثمانية اشهر في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة. واوضحت عوفران ان وتيرة البناء في الاحياء الاستيطانية في القدس الشرقية، التي لم يسر عليها قرار التجميد، شهدت quot;بعض التباطؤquot; بعد الحادث الدبلوماسي الذي نجم عن الاعلان عن مشروع بناء 1600 مسكن خلال زيارة لنائب الرئيس الاميركي جوزف بايدن في آذار/مارس.

واعتبر ذلك الحادث صفعة في وجه المسؤول الاميركي الزائر. ومنذ ذلك الحين لم تصادق اسرائيل على اي اعمال بناء جديدة في القدس الشرقية الا الاسبوع الماضي حيث اعلنت في 15 تشرين الاول/اكتوبر طرح مناقصات لبناء 238 مسكنا في القدس الشرقية، للمرة الاولى منذ تلك الزيارة.

ودانت السلطة الفلسطينية تلك الخطوة متهمة اسرائيل بانها تريد quot;قتلquot; كل فرصة لانعاش محادثات السلام. ويرفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو تمديد مهلة تجميد بناء المستوطنات لاسباب من اهمها انه لا يحظى بالدعم الكافي في ائتلافه اليميني للقيام بتلك الخطوة.

وتعد قضية المستوطنات الاسرائيلية المقامة على اراضي الضفة الغربية من اكثر القضايا في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني تعقيدا. ويعتبر الفلسطينيون ان المستوطنات تشكل خطرا على اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ويعتبرون تجميد بناء المستوطنات اختبارا مهما للنوايا الاسرائيلية.