قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: وصفت إحدى التسريبات التي نشرها موقع ويكليكس ضمن 250 ألف وثيقة دبلوماسية اميركية بدأ بنشرها مساء يوم الاحد الزعيم الليبي معمر القذافي بأنه quot;ضبابي وغريب الأطوار وأن غرابته ظهرت في ترتيبات زيارته للولايات المتحدة لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدةquot;.

وأضافت البرقية أن القذافي يكره السفر الطويل جوا ويخشى الطيران فوق المياه وأن المسئولين الليبيين قالوا إن زعيمهم لا يستطيع السفر جوا لأكثر من ثماني ساعات وهو ما يعني أن القذافي والوفد المرافق له لابد لهم من المبيت في اوروبا قبل الاستمرار في الطيران الى أميركا.

وفي البرقية التي جاءت تحت عنوان quot;لمحة عن شخصية الزعيم الليبي معمر القذافي، في التاسع والعشرين من سبتمبر/ أيلول 2009quot;، أشار جين كريتز السفير الأميركي في طرابلس أيضا إلى انطباعات أخرى عن شخصية الزعيم الليبي، موضحا أنها شخصية معقدة وماهرة في آن واحد.

وتابع quot;لئن كان من المغري الإشارة إلى أن القذافي غريب الأطوار وغير مستقر نفسياً، فإن الحقيقة أن القذافي ذو شخصية معقدة تمكنت من البقاء في السلطة لمدة أربعين عاما من خلال تحقيق التوازن بين المصالح وأساليب السياسة الواقعيةquot;.

وأضاف quot;القذافي يكن وداً خاصاً لرقص الفلامنغو، فقد بدا مغتبطاً جداً أثناء عرض لراقصيها في طرابلس، كما أنه وفقاً للسفير الإسباني في طرابلس توقف في اشبيلية في طريق عودته إلى ليبيا من فنزويلا خصيصا لحضور حفل رقص الفلامنغوquot;.

وأوصت برقية كريتز بالمزيد من الانخراط والتعامل أكثر مع القذافي وحاشيته باعتباره أمراً مهماً للتغلب على المفاهيم الخاطئة التي تراكمت خلال عقود من عزلة القذافيquot;.

وبجانب ما ذكره كريتز، قالت برقية أميركية أخرى: quot;القذافي صار يعتمد اعتمادا تاما على ممرضته الاوكرانية جالينا كولوتنياستكا، إنها شقراء فاتنة مهمتها الاهتمام بصحة الزعيم ووضعه ومزاجه العام وانها كانت تتنقل بطائرة خاصة للالتحاق بالقذافي عند السفرquot;.

ونقلت البرقية عن بعض المتصلين بالسفارة الأميركية في طرابلس قولهم إن القذافي quot;على علاقة غراميةquot; بالممرضة الاوكرانية وإن مسئولا أوكرانيا امتنع عن التعليق على هذا الأمر، لكنه أكد أن الممرضة ترافق القذافي أينما ذهب.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز احدى البرقيات الدبلوماسية الاميركية التي نشرها ويكيليكس، تفيد ان الزعيم الليبي غضب من الاستقبال الذي خصص له خلال زيارته الى نيويورك عام 2009، فامتنع عن الوفاء بوعد قطعه بتسليم روسيا كمية من اليورانيوم موجودة في بلاده.

يذكر أنّ ابنة الممرضة الأوكرانية أكدت أن والدتها ترافق العقيد معمر القذافي للاهتمام فقط بـquot;احتياجاته الطبيةquot;. وأضافت أنه quot;يبدو أن القذافي يثق في النساء أكثر لهذه المهامquot;. وأوضحت أن والدتها، عندما تكون في إجازة، تعيش في شقة من أربع غرف في طرابلس، إلا أنها ذكرت أنها قلما تتواجد في المنزل نتيجة سفريات القذافي المكثفة. ووصفت التسريبات بأنها quot;صادمة وتعتبر كابوساquot;.