قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تحركت الصين لرفع مكانة البانتشن لاما وهو ثاني أقوى شخصية في البوذية التبتية من الناحية التقليدية ويلعب دورا في الاختيار المثير للجدل للدالاي لاما المقبل.

بكين: قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) يوم الاثنين إن البانتشن لاما الذي يتم عامه العشرين هذا العام ويجري اعداده للحصول على دعم سكان التبت في الصين قد عين عضوا في لجنة وطنية تابعة لهيئة استشارية ستعقد اجتماعها السنوي هذا الاسبوع.

واختارت بكين البانتشن لاما عام 1995 بدلا من فتى اختاره الدالاي لاما الذي لم ير مرة اخرى الامر الذي اثار ازمة شرعية للتبتيين المتدينيين. وتعتبر الصين الدالاي لاما الذي فر الى المنفى عام 1959 بعد انتفاضة فاشلة ضد الحكم الصيني انفصالي خطير. ويقول الدالاي لاما انه يسعى فقط الى حكم ذاتي اوسع للتبت.

وتقوم الصين باعطاء البانتشن لاما تدريجيا أدوارا عامة أكبر على أمل أنه سيحقق ولاء سكان التبت والاحترام الدولي الذي يحظى به الدالاي لاما. وكان بين 13 شخصا تم تعينهم في المجلس الوطنى للمؤتمر الاستشارى السياسى للشعب الصيني وهي هيئة تضم رجال اعمال وشخصيات دينية وثقافية مخصصة لتوفير مشاركات للحزب الشيوعي الحاكم.

ويبدأ الاجتماع السنوي للمجلس الوطنى للمؤتمر الاستشارى السياسى للشعب الصيني الذي يتزامن مع اجتماع المجلس التشريعي هذا الاسبوع. ويعتقد ان البانتشن لاما يجسد البانتشن لاما العاشر الذي ظل في الصين عندما تركها الدالاي لاما ومن ثم سجن لسنوات عديدة. والبانتشن لاما شاب نحيل يرتدي نظارات سميكة ظهر لاول مرة عندما القى كلمة بالانكليزية في مؤتمر بوذي نظمته الصين في شرق البلاد في عام 2009.