قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إعتبر خبيراسرائيلي أن انتهاج حل الدولتين لحل الصراع اهدار للوقت في ظل المستوطنات.

القدس:توقع خبير اسرائيلي من الحمائم ان تؤدي حملة الاستيطان الاسرائيلي الى استمرار سيطرة اسرائيل على الضفة الغربية المحتلة لاجل غير مسمى وان انتهاج حل الدولتين للصراع الاسرائيلي الفلسطيني انما هو quot;اهدار للوقتquot;. وقال ميرون بينفينستي -- وهو مؤرخ تلقى تعليمه في جامعة هارفارد واشتهر بدراساته بشأن قيام اسرائيل بالبناء في الاراضي التي استولت عليها في حرب عام 1967 -- انه يتوقع لاحتلال اسرائيل للاراضي quot;ان يستمر لفترة طويلةquot; وان محادثات السلام يجب ان تركز بدلا من ذلك على اقتسام السلطة في اسرائيل والضفة الغربية.

وقال بينفينستي البالغ من العمر 76 عاما في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء ان quot;المعركة من اجل حل الدولتين لم تعد قائمةquot;. وقال ان الانقسام السياسي في الولاء الفلسطيني بين فتح التي تهيمن على الضفة الغربية وحماس التي تسيطر على قطاع غزة بالاضافة الى سيطرة اسرائيل على 60 في المئة من اراضي الضفة الغربية جعل من غير المحتمل تأسيس دولة فلسطينية في وقت قريب.

وأضاف بينفينستي انه من غير المرجح ان تسفر المحادثات المزمعة للرئيس الاميركي باراك اوباما مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن عن تحقيق أي انفراجة. وقال انه حتى اذا نجحت واشنطن في اطلاق محادثات غير مباشرة فان الجمود المستمر منذ سنوات بشأن القضايا الجوهرية أظهر ان المفاوضات لن تصل بسرعة الى اتفاق.

ومع سعي اسرائيل للابقاء على الكتل الاستيطانية بموجب أي اتفاق قال بينفينستي ان 40 في المئة فقط من اراضي الضفة الغربية مطروحة بالفعل للمناقشة مما يجعل الدولة الفلسطينية غير قابلة للحياة. وأضاف ان المساعدات الغربية التي تبلغ ملياري دولار سنويا والتي تهدف الى تعزيز الاقتصاد تؤدي بالفعل الى استمرار السيطرة الاسرائيلية على الضفة الغربية من خلال تمويل تكيف الفلسطينيين مع حقيقة الاحتلال.

وقال بينفينستي quot;يجب ان نغير التعبيرات المستخدمة في الصراع.quot; ودعا الى اسقاط مثال حل الدولتين واستخدام تعبير نظام مشترك لشعبين في المناقشات. وتابع بينفينستي ان بامكان الاسرائيليين والفلسطينيين اقتسام الضفة الغربية واسرائيل كما هي الان في صيغة اتحادية لاقتسام السلطة مثل التي تم تطبيقها في البوسنة في عام 1996 ليصبح بذلك واحدا من القلائل في اسرائيل الذين يؤيدون هذه الفكرة.

وتبنى بعض الفلسطينيين فكرة دولة لشعبين مع اسرائيل ما داموا يحصلون على الحقوق السياسية كاملة. لكن العديد من الاسرائيليين يخشون من ان مثل هذه البنية يمكن ان تجهض مستقبل البلد كدولة يهودية. وكان بينفينستي قد لقي انتقادات في اوائل الثمانينات لانه توقع ان تكون عمليات بناء مستوطنات على نطاق هائل آنذاك في الاراضي التي يسعى الفلسطينيون لاقامة دولتهم عليها غير قابلة للتوقف وستؤمن الهيمنة الاسرائيلية هناك لوقت طويل قادم. وهو يرى ان هذه الرؤية تحققت مشيرا الى الكيفية التي نما بها تعداد المستوطنين من نحو 20 الف مستوطن في عام 1982 الى أكثر من 600 الف مستوطن الآن بعد حملة بناء كان يعارضها.

وفي ساق متصل،قال مسؤول فلسطيني رفيع يوم الثلاثاء ان الجهود الاميركية لبدء محادثات السلام غير المباشرة مع اسرائيل قد تفشل ما لم تستطع واشنطن ضمان وقف تام للنشاط الاستيطاني الاسرائيلي. وأضاف نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان اجتماعا بين الرئيس الاميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن في وقت لاحق يوم الثلاثاء ينبغي أن يسفر عن quot;التزام اسرائيلي وضمانات امريكية بتجميد الاستيطان وتنفيذ ما ورد في بيان اللجنة الرباعية وألا تبقى الجهود الاميركية في مهب الريحquot;.

وأكد نتنياهو يوم الاثنين التزام اسرائيل بالبناء في القدس الشرقية والمناطق المجاورة لها والتي ضمتها اسرائيل لبلدية القدس في الضفة الغربية. وقال نتنياهو في واشنطن quot;القدس ليست مستوطنة. انها عاصمتنا.quot; وقالت الولايات المتحدة ان بناء المستوطنات يهدد جهود المضي قدما في السلام في الشرق الاوسط. ودرجت الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة على تبني سياسة التوسع الاستيطاني. وأضاف أبوردينة ان تصريحات نتنياهو الاخيرة لن تساعد في الجهود الاميركية. ووافق الفلسطينيون تحت ضغط أميركي وعربي على خوض محادثات غير مباشرة مع اسرائيل. ولم تكن هناك مفاوضات منذ نهاية عام 2008.

ولكن اعلان اسرائيل عن خطط لبناء مستوطنات جديدة في القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل عام 1967 أغضبت الفلسطينيين الذين يريدون الان ضمانات بأن يكون هناك تجميد تام لبناء المستوطنات. وتابع أبو ردينة quot;ما قاله نتنياهو لا يساعد الجهود الاميركية ولن يخدم جهود الادارة الاميركية لاعادة الطرفين للمفاوضات غير المباشرةquot;. واضاف ردا على تصريحات نتنياهو quot;القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين وهذا هو الطريق الوحيد للتوقيع على أي اتفاقية سلام في أي مرحلة من المراحل.. تصريحات نتنياهو دليل قاطع على انه لا يريد العودة الى اية مفاوضات جادة فهي تتنافي مع الشرعية الدولية التي تعتبر القدس عاصمة لدولتينquot;.