قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صنف قائد طائرة مروحية والمراقبة على الأرض اشخاص كانوا يتجولون في احد شوارع بغداد بانهم مسلحون

واشنطن:نشر موقع الكتروني اميركي الاثنين شريط فيديو عن غارة شنتها مروحية للجيش الاميركي قبل ثلاث سنوات ادت الى مقتل موظفين اثنين في وكالة رويترز وعدد اخر من الاشخاص.
ونشرت الصور التي التقطت من على متن مروحية الاباتشي مع الحديث الذي دار بين قائدي الطائرة والمراقبة على الارض: صنفوا الاشخاص الذين كانوا يتجولون في احد شوارع بغداد بانهم متمردون مسلحون وطلبوا الاذن لفتح النار.

ولم يوضح الموقع كيفية حصوله على هذه الصور الفظيعة التي التقطت في تموز/يوليو 2007.
واظهرت الصور مجموعة من الرجال يتجولون في احد شوارع بغداد حدد الموقع من بينهم اثنين من موظفي وكالة رويترز هما نمير نور الدين وسعيد شماغ. وبدا بعض الاشخاص مسلحين.

ويبدو ان قائدي الاباتشي اعتبرا كاميرا احد موظفي رويترز بانها قاذفة صواريخ quot;ار بي جيquot;. وقال انهما رصدا quot;خمسة الى ستة اشخاص مع قاذفات إي كي-47quot; وطلبا الاذن بquot;فتح النارquot; وهذا ما حصلا عليه على الفور تقريبا.
وبعد اطلاق النار قال احد قائدي الطائرة ان هناك quot;كمية من الجثثquot; على الارض.

واضاف quot;انظر الى هؤلاء القتلى النتنينquot; فرد الاخر quot;حسناquot;.
وبعد ذلك، توقفت شاحنة صغيرة وجمعت الجثث والجرحى وقد تعرضت بدورها لنيران مروحيات اميركية.

وجرح طفلان كانا في الشاحنة. وقد نقلهما الجنود الاميركيون الذين وصلوا المكان بعد اطلاق النار.

والاثنين، قال مسؤول عسكري اميركي مفضلا عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان بث هذا الشريط الذي كما قال quot;لا يقدم معلومات جديدة، بل يقدم صوراquot;.
واضاف quot;منذ العام 2007، اعترفنا بكل ما ورد في شريط الفيديوquot;. واوضح quot;اعترفنا بان الغارة قد حصلت وان اثنين من موظفي رويترز قد قتلاquot;.