قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

زيارة جنبلاط لسوريا: المعارضة ترحِّب و14 آذار لا تعلِّق

جنبلاط العائد من دمشق غيره قبل الزيارة

زيارة جنبلاط وكلمة نصرالله ترفعان حرارة السياسة اللبنانيّة

جنبلاط يتلو فعل الندامة: لن أزور قبر والدي... إستقبلوني!

بيروت: شكر رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط الامين العام لحزب الله حسن نصر الله على quot;وساطته ورعايتهquot; للزيارة التي قام بها الى سوريا نهاية آذار/مارس بعد سنوات من القطيعة، كما اعلن الحزب الشيعي الجمعة.

وقال حزب الله في بيان أن أمينه العام التقى جنبلاط مساء الخميس quot;حيث عقدا لقاء ثنائيا جرى خلاله تقويم زيارة النائب جنبلاط الى سوريا وما عكسته من ارتياح على مسار استعادة العلاقات الطبيعية مع سورياquot;.

واضاف البيان ان جنبلاط quot;شكر للسيد نصر الله وساطته ورعايته حتى انجاز تلك الزيارة على خير ما يرامquot;، وقد quot;اكد الطرفان على الثوابت الوطنية لا سيما خيار المقاومة في مواجهة التهديدات الاسرائيلية المستمرة للبنان، وضرورة توفير الاحتضان والدعم لهاquot;.

وكان جنبلاط رأس الحربة في الصراع السياسي ضد حزب الله وحليفته سوريا بعد مقتل رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري في شباط/فبراير 2005، قبل ان يعلن الصيف الماضي خروجه من قوى الرابع عشر من اذار/مارس (الاكثرية) ويتقرب مجددا من الحزب الشيعي الذي توسط له لزيارة سوريا. واستقبل الرئيس السوري بشار الاسد في 31 آذار/مارس جنبلاط منهيا بذلك سنوات من القطيعة بين الزعيم الدرزي ودمشق.

من جهة اخرى اشار بيان حزب الله الى ان اللقاء تطرق الى العلاقات بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة جنبلاط وquot;جرى التأكيد على متابعة التنسيق بينهما في كل ما من شأنه تكريس الوحدة الوطنية وحماية السلم الاهليquot;، معربين عن quot;ارتياحهما للنتائج التي اثمرتها اللقاءات المشتركة بين الحزبينquot;.

وكان الحزبان عقدا مطلع العام اجتماع مصالحة لطي صفحة الاحداث المسلحة التي وقعت في ايار/مايو 2008 بين حزب الله وحلفائه من جهة (المعارضة) وبين انصار الحزب التقدمي الاشتراكي وانصار رئيس الوزراء الحالي سعد الحريري (الاكثرية) من جهة ثانية، وادت الى وقوع نحو مئة قتيل خلال اسبوع وكادت تجر البلاد الى حرب اهلية جديدة.