قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يستعد الوقف الشيعي لزيارة تركيا من أجل الاطلاع على الوثائق التي تتضمن خفايا مرقد النبي quot;ذو الكفلquot;.

بغداد: يستعد وفد من الوقف الشيعي والامانة العامة للمزارات الشيعية في العراق لزيارة تركيا من اجل الاطلاع على الوثائق العثمانية التي تتضمن اسرار وخفايا مرقد النبي (ذو الكفل) والمناطق التي حوله.

وقال الاعلامي سمير الهجول من الامانة العامة للمزارات الشيعية : ان ديوان الوقف الشيعي بالتعاون مع الامانة العامة للمزارات الشيعية ، باعتبار مرقد ذي الكفل تابعا للامانة العامة للمزارات الشيعية ، بالاضافة الى لجنة مشتركة من وزارة الاثار والسياحة يعملون الان على ايجاد اسس مسجد (النخيلة) الذي بناه الامام علي بن ابي طالب ، ولاثبات ان هذا المعلم اسلامي ، بعد ان حاول بعض اليهود واثناء فترة حكم الوالي العثماني مدحث باشا ان يقدموا الرشاوى الى اللجنة العثمانية التي كلفت بزيارة المكان والتحقق من وجود المعلم الاسلامي في الكفل ، وهناك معلومات تشير الى ان الرشاوى دفعت من قبل المتنفذ اليهودي انذاك (مناحيم دانيال) الى هذه اللجنة، واستطاع ان يقنع اللجنة ان ترفع تقريرها مع توصية انه لا يوجد اي معلم اسلامي ، بل ان الموجود فقط مرقد ذي الكفل.

واضاف: هناك مساعي حثيثة من اجل الذهاب الى تركيا والاطلاع على الوثائق العثمانية التي تعود الى زمن الوالي مدحت باشا للتأكد من صحة ما جاء فيها.

واشار الى ان العمل جار الان في مزار ذي الكفل من قبل وزارة الاثار والسياحة وبالتعاون مع القسم الهندسي في الوقف الشيعي لايجاد مسجد النخيلة وانهم قد وجدوا الاثار الدالة على وجوده، وكذلك وجدت جرار واواني فخارية ، لان المأذنة الموجودة مبنية على طراز اسلامي متقدم ومكتوب عليها (ودي حب علي) ، وليس هنالك اي مساس بمرقد بالنبي ذي الكفل ، ولا صحة لما تم تناقله من تهديم للضريح ، بل ان ما يحصل على العكس من ذلك ، لاننا نحترم انبياء الله ولا نفرق بينهم كما ان للمعلم قدسيته بالنسبة لنا ، كما ان هنالك عمل ضمن الخطة السنوية للمزارات من اجل تطوير المرقد ، ولكن المشكلة التي نعاني منها ان الاملاك المحيطة بالمكان ومنها السوق مسجلة باسم (مناحيم دانيال).