قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إعتبرت الاندبندت أن للعالم العربي معتقلات مشابهة لغوانتانامو تشهد الكثير من الأمور الفظيعة

لندن: كتب روبرت فيسك مقالا في الإندبندت بعنوان: quot;للعرب ايضا معسكرات اعتقالquot;. ويقول فيسك في مقاله ان كلاما كثيرا يدور حول معتقل غوانتانامو وسجون ومعتقلات الاستخبارات والجيش الاميركي، ولكن quot;حان الوقت لرفع الستارة عن الجهة المقابلة اذ هناك في العالم الاسلامي جملة من السجون المشابهة لغوانتانامو لا نكترث لهاquot;.

ويسأل فيسك quot;من يستطيع تسمية سجن واحد في العالم الاسلامي؟ ومن يعرف ان في سجن طرة في مصر يجبر السجناء على اغتصاب بعضهم البعض؟quot;. ويتابع فيسك بالحديث عن المعتقل في سوريا بهاء مصطفى جوغل، ويعطي حتى رقم هويته وهوية معتقل آخر للمزيد من الصدقية.

ويقول فيسك ان جوغل من اصل سوري كان يعيش ويعمل في باكستان مع اسرته، لكن في عام 2002، داهمت الشرطة الباكستانية منزله بأمر من الجيش الاميركي واعتقلته ونقلته الى سوريا حيث اعتقل هناك. ويتابع برواية عدة قصص مماثلة عن سجون سرية وغير سرية يجري فيها الاعتقال والتعذيب ان في سوريا او في غيرها من بعض البلدان العربية.

اما عائلات هؤلاء السجناء فقد قبلوا بالتكلم الى الصحيفة، ولا يخفون حسرتهم لدى كلامهم عن هذه المواضيع، لكن في يعض الاحيان quot;نحن نسمع عن هذه السجون وغيرها ولكن اسر هؤلاء المعذبين لديهم ثقة بالامم المتحدة والمؤسسات الكبيرة التي تعنى بالدفاع عن حقوق الانسان.

ويقول الاهل ان لعمل هذه الجمعيات مصداقية عالية، واصفا اياهم بالشجعان لملاحقة قضاياهمquot;، ليختم بالقول: quot;ولكن نحن، هل نأبه فعلا لوجود او عدم وجود سجون من هذا النوع في العالم الاسلامي؟