قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مانيلا:قتل خمسة اشخاص الاحد في الفيليبين في حادثين منفصلين مرتبطين بالانتخابات الوطنية والمحلية التي تجري غدا الاثنين، كما اعلن مسؤولون.
وقال المتحدث باسم الشرطة ليوناردو اسبينا ان الشرطة قتلت ثلاثة مسلحين مكلفين على ما يبدو بحماية مرشح محلي في جزيرة باناي (وسط) بعد تبادل اطلاق نار.

وبدأ تبادل اطلاق النار عندما اقتحم المسلحون على متن سيارتين مركزا للمراقبة اقامته الشرطة عشية الانتخابات.
وقبل ساعات قليلة استولى متمردون شيوعيون في جزيرة باناي ايضا على خمسة ماكينات تصويت الكترونية ثم قاموا باحراقها على ما ذكر المتحدث باسم اللجنة الانتخابية جيمس جيمينيز.

كما قتل شخصان اخران من مرافقي مرشح في تبادل اطلاق نار مع عناصر امن يتولون حماية مرشح منافس صباح اليوم الاحد في جزيرة منداناو الجنوبية بحسب مسؤولين عسكريين محليين.
ووقع الاشتباك في مدينة مالالاغ حيث يتنافس المرشحان الخصمان على منصب رئيس البلدية. وقد تم تسليم مطلقي النار الى الشرطة وهما جنديان مكلفان حماية رئيس البلدية السابق والمرشح جوفل ماماريل.

ويتوجه غدا الاثنين نحو خمسين مليون ناخب فيليبيني الى صناديق الاقتراع لاختيار رئيسهم ونائب الرئيس وكذلك 250 نائبا و12 من اعضاء مجلس الشيوخ ال24 واكثر من 17 الف عضو في المجالس الاقليمية والمحلية.
وافاد الاستطلاع الاخير للرأي الذي نشر الجمعة ان بنينو اكينو حاز على 42% من نوايا التصويت متقدما بشوط كبير على منافسيه الرئيسيين جوزف استرادا (20%) ومانويل فيلار (19%).

وقد تخللت الحملة الانتخابية اعمال عنف ادت الى مقتل نحو مئة شخص، 57 منهم سقطوا في مجزرة وقعت في تشرين الثاني/نوفمبر في ولاية ماغينداناو (جنوب) على خلفية خصومة سياسية بين فصيلين مسلمين.