قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: اعطى مجلس الامن الدولي نفسه شهرا للتفكير في اعادة هيكلة قوات السلام الدولية في ساحل العاج التي يفترض ان تساعد على اجراء انتخابات لا تزال تتأجل.

وفي قرار تبناه بالاجماع، مدد مجلس الامن مهمة عمل الامم المتحدة في ساحل العاج ومهمة القوة الفرنسية quot;ليكورنquot; التي تدعمها حتى 30 حزيران/يونيو. وستنتهي مهمة هذه العملية الاثنين المقبل.

وقال دبلوماسيون ان المجلس اعرب عن رغبته في اعطاء نفسه مهلة للتفكير لدرس توصيات الامين العام للامم المتحدة حيال بعثة السلام في ساحل العاج.

وفي تقرير نشر هذا الاسبوع، اعرب بان كي مون عن امله في الابقاء على عديد العسكريين ورجال الشرطة التابعين لقوة السلام الدولية على حاله وحتى نهاية 2010 quot;لافساح المجال امام ساحل العاج لتغطية المرحلة الاخيرة من الانتخابات مع الدعم الكامل للامم المتحدةquot;.

ويبلغ عدد القوة حاليا 8650 شخصا بينهم 7392 عسكريا (7200 جندي و192 مراقبا) بالاضافة الى 1250 شرطيا.