قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حذرت الأمم المتحدة من وقوع كارثة في قرغيزستان إذا لم يكن هناك التزاما دوليا اتجاه هذا البلد.

برلين:دعا المفوض الاعلى للامم المتحدة لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيريس البلدان المجاورة لاوزبكستان وقرغيزستان والمجموعة الدولية الاربعاء الى تقديم مساعدة للحؤول دون تحول quot;مأساةquot; المواجهات الاتنية الى quot;كارثةquot;.
وقال غوتيريس لاذاعة دويتش لاند فونك الالمانية، ان quot;ما يحصل (في قرغيزستان بين القرغيز والاقلية الاوزبكيستانية) هو مأساة حتى الان ويمكن ان يصبح كارثةquot;.

واضاف غوتيريس الذي انهى زيارة الى برلين استمرت يومين، ان quot;من الضروري جدا ايجاد حل سياسي ... وعلى البلدان المجاورة والمجموعة الدولية القيام بكل ما في وسعها لمساعدة الحكومة الانتقالية القرغيزية على احلال السلام والاستقرارquot;. وقال quot;آمل في ان يفعلوا ذلكquot;.
واعلن تأييده ارسال دعم عسكري دولي. وقال ان quot;الرئيسة الانتقالية لقرغيزستان طلبت هذا الحضور. ما يعني ان السلطات القرغيزية تقر بأنها ليست قادرة على اعادة السلام ... وسيكون ارسال قوات سلام دولية امرا مفيداquot;.

واوضح غوتيريس ان المفوضية العليا للاجئين quot;ستقيم جسرا جوياquot; لمساعدة اوزبكستان على استقبال اللاجئين وتريد quot;ايضا دعم السكان في قرغيزستانquot; بمواد غذائية وتجهيزات على رغم صعوبات الوصول الى هناك.
واضاف quot;لكن من المهم جدا ايضا ان تقوم المجموعة الدولية بكل ما في وسعها لوقف العنف وتوفير الظروف لحل سياسي للمشاكل في قرغيزستانquot;.

وقال غوتيريس ان المفوضية العليا للاجئين quot;على اتصال وثيقquot; مع حكومة اوزبكستان حيث فر حوالى 80 الف قرغيزي من المعارك في جنوب قرغيزستان، واقترحت عليها تقديم دعم. واضاف quot;سنقوم بكل شيء حتى يتمكن من الفرار الذين يريدون ذلكquot;.
وتعتبر اوزبكستان انها قد استنفدت قدرتها على الاستقبال واعلنت الاثنين اقفال حدودها على رغم استياء الامم المتحدة. وقد دفعت المواجهات الاخيرة 275 الف شخص حتى الان الى الفرار، وقد دخل منهم 80 الفا الى اوزبكستان وعلق 15 الفا على الحدود، كما تقول اللجنة الدولية للصليب الاحمر.