قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لاهور: اعلنت الجمعة حالة الطوارئ القصوى في لاهور ثاني مدن باكستان غداة اعتداء انتحاري مزدوج استهدف ضريح احد شيوخ الطرق الصوفية واسفر عن مقتل 42 شخصا واصابة 175 بجروح.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن اعتداءات لاهور، لكن طالبان الباكستانية المرتبطة بالقاعدة اضافة الى جماعات اسلامية على صلة بها سبق ان نفذت مجموعة غير مسبوقة من الاعتداءات الانتحارية في غالبيتها اسفرت عن نحو 3450 قتيلا في كل انحاء باكستان خلال ثلاثة اعوام.

ونفت حركة طالبان باكستان اي علاقة لها بالاعتداء. وقال عزام طارق المتحدث باسم الحركة في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من موقع غير محدد quot;لسنا مسؤولين عن هذه الهجمات، انها مؤامرة من وكالات الاستخبارات الاجنبية. انتم تعلمون اننا لا نهاجم الاماكن العامةquot;. واضاف quot;نحن نندد بهذا العمل الوحشي. هدفنا واضح للغاية ونحن نهاجم الشرطة والجيش وغيرها من اجهزة الامن فقطquot;.

وفجر انتحاري سترته المحشوة بالمتفجرات في طابق تحت الارض للمجمع الضخم في وسط المدينة حيث كان العديد من الحجاج يتوضأون. ثم فجر انتحاري ثان نفسه في باحة المجمع عندما كان الحشد من رجال ونساء واطفال يحاول الفرار وقد تملكهم الذعر، بحسب شهود عيان.

واستهدف الهجومان مرقد داتا دربر الذي يضم ضريح الشيخ الصوفي سيد علي بن عثمان حجوري المعروف باسم داتا غنج بخش. ويتجمع الاف الزوار مساء كل خميس لتكريم الشيخ الصوفي الذي ولد في غزنة في وسط افغانستان وجاب جنوب اسيا في القرن الحادي عشر لنشر الاسلام قبل ان يتوفى في لاهور في العام 1077.

وقال مظهر احمد المسؤول الرفيع المستوى في هيئة الاغاثة في لاهور quot;لقد قتل ما مجمله 42 شخصا واصيب 175 بجروحquot;. وعثرت الشرطة على رأسي الانتحاريين شبه سالمين. وقال حارس الضريح معن محمد منير quot;كان هناك بين الفين و2500 شخص في الضريح لحظة وقوع الهجومين الانتحاريينquot;.

وفي الاشهر الاخيرة، شكلت مدينة لاهور هدفا رئيسيا للمتمردين. واعلن فيصل رنا وهو مسؤول رفيع المستوى في شرطة لاهور الجمعة quot;لقد وضعنا المدينة في حالة استنفار قصوىquot;. وامكن مشاهدة اعداد اكبر من عناصر الشرطة والجيش حول اماكن العبادة اذ غالبا ما يشن الانتحاريون هجماتهم عند صلاة الجمعة.

واوقع اعتداء مزدوج استهدف عسكريين في لاهور في 12 آذار/مارس، 57 قتيلا. وقبل اربعة ايام من ذلك خلف اعتداء انتحاري بسيارة مفخخة 15 قتيلا من عناصر الشرطة والمارة. وتبنت حركة طالبان باكستان العديد من الاعتداءات السابقة في لاهور وكانت انضمت الى اعلان القاعدة quot;الجهادquot; ضد نظام اسلام اباد حليف واشنطن في quot;الحرب على الارهابquot;.

واعترف فيصل شهزاد، الاميركي من اصل باكستاني المتهم بمحاولة تفجير سيارة مفخخة في ساحة تايم سكوير في نيويورك في الاول من ايار/مايو، بانه امضى اربعين يوما في المناطق القبلية التي تسيطر عليها طالبان، منها خمسة ايام لتعلم كيفية صنع المتفجرات. وقد اعلنت طالبان الباكستانية مسؤوليتها عن محاولة الاعتداء المذكورة.