قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: اظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية ان غالبية الاسرائيليين يؤيدون استئناف اعمال البناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية بعد انتهاء مفاعيل قرار التجميد المعمول به في 26 ايلول/سبتمبر.

ورأت غالبية المستطلعين (51%) ان على رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اصدار اوامره باستئناف اعمال البناء بعد انتهاء تجميد الاستيطان، فيما اعلن 39% من المستطلعين تاييدهم الابقاء على تجميد جزئي للاستيطان، و10% لم يعلقوا على الموضوع.

ويتزامن نشر نتائج هذا الاستطلاع مع انطلاق الجولة الثانية من مفاوضات السلام المباشرة بين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في منتجع شرم الشيخ المصري الثلاثاء، بحضور وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون. واعتبر اكثر من ثلثي الاسرائيليين المستطلعين (68%) ان الخلاف حول الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة سيؤدي الى نسف مفاوضات السلام، فيما رأى 24% منهم عكس ذلك.

وابدت غالبية كبيرة من المستطلعين (56%) شكوكا جدية بازاء نوايا نتانياهو في التوصل الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، وعزوا مشاركته في هذه المفاوضات الى تعرضه quot;لضغوط اميركيةquot;. فيما رأى 36% من المستطلعين ان رئيس وزرائهم صادق في نواياه.

وخلص الاستطلاع الى نظرة تشاؤمية للاسرائيليين حيال نتائج المفاوضات المباشرة، اذ رأى 71% من المستطلعين ان هذه المفاوضات التي تم استئنافها برعاية اميركية لن تفضي الى توقيع اتفاق سلام. واجرى الاستطلاع معهد مينا تزيماخ على عينة تمثيلية من خمسمئة وشخص واحد من سكان اسرائيل البالغين، مع هامش خطأ قدره 4,5%.