قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يوماً بعد يوم يظهر المزيد من المفاجآت التي تتعلق باللحظات الأخيرة التي سبقت هروب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي من البلاد، فقد كشف أحد المقربين منه أنه غادر quot;بعدما غدر به الجيش حيث حاصره في القصر الرئاسي وطالبه بالتنحي عن الرئاسةquot;، فغادر quot;بحماية خاصة من ضباط الأمن الرئاسيquot;.


لهيب تونس: انقر على الصورة للمتابعة

الرياض: لا يزال الغموض يحيط باللحظات الأخيرة التي عاشها الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وعائلته، قبيل مغادرتهم تونس. كما تكثر التكهنات حول البلدان التي طرق بابها لاستقباله ورفضت طلبه.

وتحدث أحد أفراد طاقم الخدمة الرئاسي فأشار إلى أن بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي، تعمدا عدم إظهار ما يلفت الأنظار إلى عزمهما الفرار إلى خارج البلاد. مشيراً إلى أن زوجة الرئيس طلبت الغداء من طاقم الخدمة، لكن الأسرة لم تتناوله حيث استقلا مروحية، قبل أن يدخل رجال الجيش التونسي إلى مقر الرئاسة في وقت لاحق من اليوم نفسه، ويطلب من طاقم الخدمة الذهاب إلى منازلهم.

في سياق متصل كشف مقرّب من بن علي في مقابلة مع صحيفة quot;سبقquot; الإلكترونية أن quot;الرئيس التونسي غادر البلاد بعدما غدر به الجيش، ففي يوم الجمعة حوصر القصر الرئاسي من قِبل وحدات وقادة للجيش للإطاحة بزين العابدين مطالبين بتنحيه عن الرئاسةquot;، وأشار إلى أنه خُيّر بين الرحيل عن تونس أو الإطاحة به وقتله، quot;فاختار أن يرحل عن تونس للمصلحة الخاصة والعامة بشكل موقتquot;.

ورداً على سؤال حول كيفية مغادرة بن علي البلاد، أشار المقرّب للصحيفة إلى أنه quot;عند الخامسة مساء الجمعة غادر الرئيس تونس بحماية خاصة من ضباط الأمن الرئاسي، وحراسة فرنسية سهّلت له ركوب الطائرةquot;، موضحاً أنه quot;استقل طائرة خاصة تابعة للطيران التونسي، فلم يكن بمقدوره أن يستقل الطائرة الرئاسية، لضيق الوقت، ومفاجأة الرحلةquot;.

الأجواء

حول تفاصيل رحلة المغادرة من تونس، وتحديد وجهة الرحيل، تحدث العديد من المصادر عن رفض فرنسي وإيطالي لاستضافة بن علي، لكن المقرّب من الرئيس التونسي أكد أنه quot;قبل مغادرته تونس لم يحدد وجهتهquot;، مشدداً على أن quot;لا صحة للكلام عن عزمه الذهاب إلى فرنسا، ولم يكن ينوي ذلكquot;.

ولفت المقرّب لصحيفة quot;سبقquot; إلى أنّ بن علي فضّل أن يكون بعيداً عن المغرب العربيquot;. كما لفت إلى أن تحليق الطائرة التي تقل الرئيس في أجواء مالطا quot;كان لرغبة طاقم الطائرة في تزويدها بالوقود الكافي لمواصلة الرحلةquot;، مؤكداً أنه لم يكن هناك quot;نية للرئيس بالإقامة في مالطاquot;.

لكن الأغرب كان ما كشفته مصادر مطلعة لصحيفة quot;الوفدquot; المصرية المعارضة من أن مصر رفضت لجوء بن علي إليها، مشيرة إلى أنه مكث في مدينة شرم الشيخ لبعض الوقت حتى حسم مكان لجوئه.

لكن الصحيفة أشارت إلى أن الأمر تحول إلى quot;إستضافة موقتة للرئيس المخلوع لحين حسم الدولة الخليجية التي ستقبل بلجوئه إليهاquot;، موضحة أن quot;السعودية قبلت باستضافته بشرط أن يوقف بن علي كل أنشطته السياسيةquot;.

ولفت الشخص المقرّب للرئيس التونسي إلى أن بن علي quot;أجرى اتصالاً بمسؤول سعودي، فأبدى القبول والترحيب بهquot;، بعد أن رفضت دول خليجية أخرى استضافته quot;ولم تستجب إلا المملكة السعودية، والأخرى اعتذرتquot;.

ورفض المقرب الحديث عن الوقت الذي قضاه بن علي في الأجواء وتفاصيل الرحلة مكتفياً بالقول quot;لقد كانت رحلة مرهقة، ولقد بدا على الرئيس بن علي الإعياء وملامح الإرهاقquot;.

صيف بن علي.. سعودي

في سياق آخر، رفض متحدث باسم السفارة التونسية في الرياض الرد على إستفسارات الصحافيين حول مكان إقامة الرئيس التونسي المخلوع، قائلا quot;إن الاهتمام بأمر بن علي ليس من مهام السفارةquot;.

في حين نقلت مصادر مطلعة في العاصمة السعودية الرياض أن الرئيس التونسي سيبقى هو وقرينته في المملكة حتى الصيف المقبل، حيث يقيم حالياً في أحد القصور الملكية في مدينة جدة الساحلية ومعه أصغر بناته وأخت زوجته.

ونقلت وسائل الإعلام أن الرئيس زين العابدين قام بأداء العمرة ليلاً، خوفاً من أضواء الإعلام الذي يبحث عنه هذه الأيام وهذا ما أكده المقرب منه فأشار إلى أن quot;الرئيس وعائلته قاموا بأداء العمرة والطواف بالكعبة المشرفة، ويعتزم زيارة المسجد النبوي قريباًquot;، موضحاً أن quot;الرئيس سيخرج قريباً للإعلام، وهو يتابع ما يُنشر ويُذاعquot;.

وحول الشائعات التي تحدثت عن معاناة بن علي من أمراض الشيخوخة، نفى المقرب هذا الأمر، وقال quot;الرئيس بحالة صحة جيدة، وهو يتابع مجريات الأحداث اليومية، ولا صحة لمرضهquot;.

وأشارت المصادر إلى أن بن علي وزوجته ليلى سيسافران خلال أسابيع لزيارة ابنتهما الكبرى نسرين في كندا حيث تقيم حالياً بانتظار استقبال مولودها الجديد.

لا نية للعودة

لكن ما يكثر الحديث عنه حول مستقبل بن علي في المنفى، وإمكانية عودته إلى تونس يدفع المقرب منه للتأكيد أن quot;الرئيس سيتفرغ لحياته الأسرية والعائلية بعيداً عن تونس، ولا رجعة له إلى تونس، وهو يتابع مجريات التغييرات في بلادهquot;.

ويوضح رداً على سؤال حول ما إذا كان بن علي لا يزال رئيساً لدولة تونس بعد مغادرته البلاد quot;بن علي غادر البلاد، ولم يعد رئيساً للبلاد - بحسب الدستور ndash; بعدما أطاح به الجيش، ولا نية لديه للرجوع إلى تونس، وقد أعلن سابقاً أنه لن يترشح لولاية أخرىquot;.

لكن مع ذلك يواصل بن علي التمتع بمزايا الرئاسة، حيث يتواصل مع رؤساء الدول، فيتصل بهم ويتصلون به.