قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

شغل موقف النائب وليد جنبلاط الذي أعلنه أمس بوقوفه إلى جانب المقاومة وسوريا الصحف اللبنانية، وحتى العربية، الصادرة صباح اليوم 22 كانون الثاني يناير. كان بارزاً نشر صحيفتين للوثيقة التي أعلن جنبلاط عنها خلال مؤتمره الصحافي وتضمنت مطالب رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري مقابل قبوله بإعلان إلغاء بروتوكول التعاون مع المحكمة الدولية ووقف تمويلها وسحب القضاة اللبنانيين منها. مما يضع المعارضة والموالاة في موقف سيء أمام الرأي العام، نظراً لإستعداد الجميع للمقايضة في سبيل مصالحه بما يقوض أسس الدولة والقانون والمؤسسات.


عناوين الصحف اللبنانية
جاءت الصفحة الأولى من صحيفة الاخبار حاملة صورة النائب جنبلاط مع عناون quot;اللبناني الأخيرquot;، واختارت مانشيتاً لها quot;laquo;نصفraquo; جنبلاط مع سوريا والمقاومة.. الأسد ونصر اللّه لتركيا وقطر: لا تعاون مع الحريريquot;.

أما صحيفة النهار فعنونت quot;زار نصر الله ليلاً وتقديرات متباينة لأصوات quot;اللقاء الديموقراطيquot; الذي أبقى اجتماعاته مفتوحة للتشاور.. جنبلاط باسم الإشتراكي: إلى جانب سوريا والمقاومة ورفض إلغاء أي طرفquot;، مع عنوان quot;اقتراحات لتأجيل جديد والأكثرية تصرّ على الإستشارات في موعدهاquot;. وفي عنوانين فرعيين كتبت الصحيفة quot;السعودية نفت تغيير موقفها وحمد بن جاسم في دمشقquot; ، وquot;نصرالله يتحدث الثلثاء في ذكرى الامام الحسينquot;.

وفي مانشيت صحيفة الديار quot;جنبلاط زار نصر الله ليلاً وقريباً الى دمشق وأسئلة تدور حول النواب غير الحزبيين في كتلتهquot;، وفي مجال آخر تعقيباً على ما عرضته قناة الجديد التلفزيونية من تسريبات حول التحقيقات الخاصة بالمحكمة الدولية جاء عنوان quot;الحريري اتصل بشارل أيوب واعتذر منه على ما قاله... إلياس المر يوضح ويعتذر من الرئيس سليمان وشارل أيوبquot;

أما صحيفة البناء فجاء مانشيتها quot;حديث الموالاة عن غموضٍ في مواقف رئيس laquo;التقدميraquo; ينمّ عن كونها لم تُحسِن القراءة .. جنبلاط: خَياري مع سورية والمقاومة ولا أحد في لبنان يلغي الآخرquot;، وعن موقف سوريا عنونت quot;دمشق: موقف ثابت وجريء كرّسَه حليفاً أساسياً للخط القوميquot;.

وفي صحيفة السفير جاء المانشيت quot;السفير تنشر ورقة الحريري للمقايضة: كل السلطة ... مقابل المحكمة! .. جنبلاط يحسم موقفه فيقلب المعادلة: الحكومة للمعارضةquot;، وquot;دمشق ونصر الله مرتاحان للتحوّل laquo;الاشتراكيraquo; ... وميقاتي والصفدي يحدّدان خيارهما اليومquot;. إضافة إلى عناوين فرعية عن تسريبات قناة الجديد quot;جميل السيد أبلغنا معلومات السفارة الإيطالية عن محاولة تفجيرها والحريري أطلق الموقوفين لأسباب انتخابيةquot; وquot;المر في شريط laquo;الجديدraquo;: 14آذار مزرعة سياسية ولا أستطيع أن أكون صديقاً لجعجعquot;.

وجاء مانشيت صحيفة صدى البلد quot;جنبلاط مع سورية والمقاومة.. ونوابه إلى أين؟quot;، بينما عنونت صحيفة الانوار quot;جنبلاط اختار المعارضة... وخيارات نواب كتلته تحسم الاستشارات بري يدعو الجميع الى الخضوع لاصول اللعبة الديمقراطيةquot; وquot;المحكمة الدولية تعقد جلسة لتحديد مفهوم الارهاب.. فرانسين يؤكد على سرية القرار الاتهاميquot;، إلى جانب عنوان quot;الحريري الأقوى في الحكم والأقوى في المعارضةquot;.

أما صحيفة اللواء quot;7 شباط جلسة علنية للمحكمة لمناقشة الأعمال الإرهابيةbull;bull;bull; والتحرك الدولي مستمر.. 14 آذار لا تشترك بحكومة تصطدم مع المجتمع الدوليquot;.

ومن عناوين صحيفة المستقبل جاء المانشيت quot;جنبلاط يلتقي نصرالله بعد إعلان وقوفه laquo;إلى جانب سوريا والمقاومةraquo;.. وفرنسا تدعو اللبنانيين إلى نبذ العنفquot;.

أما صحيفة الشرق فعنونت quot;أعلن quot;ثباتهquot; الى جانب المقاومة وسورية ووصف المحكمة بـquot;مسار التخريبquot;.. جنبلاط: لا تحملوني فوق طاقتيquot;، وquot;مصدر إقليمي لـquot;الشرق quot;: حكومة كرامي إذا صحت انتقالية لـ 6 أشهرquot; وquot;المحكمة تنعقد 7 شباط وتشدد على سرية التحقيقاتquot;.

وكان مانشيت صحيفة البيرق quot;جنبلاط قلب المعادلة وزار نصرالله.. كرامي الأوفر حظاً.. بري: الاجواء quot;عال العالquot; وننظر الى مرحلة ما بعد التكليفquot; وعنوان quot;الفيصل: تصريحي أخرج عن سياقه الصحيح.. ولا تغيير في سياسة المملكةquot;.

السفير: الورقة ndash; الفضيحة لمطالب الحريري

نشرت صحيفة quot;السفيرquot; نص الوثيقة التي كشفها جنبلاط، خلال مؤتمره الصحافي، وتضمنت مطالب الرئيس الحريري مقابل قبوله بإعلان إلغاء بروتوكول التعاون مع المحكمة الدولية ووقف تمويلها وسحب القضاة اللبنانيين منها.

ووفقاً لما أوردته الصحيفة فقد جاء في نص quot;الورقة ndash; الفضيحةquot; كما سمتها التي جاءت تحت عنوان quot;المطالب التي تقدم بها دولة الرئيس الحريريquot; تحت بند quot;الشق الأولquot; أنه طلب ما يلي:
- سحب ملف شهود الزور.
- سحب الاستنابات القضائية السورية.
- تعهد الضباط الأربعة (جميل السيد وعلي الحاج ومصطفى حمدان وريمون عازار) الذين أطلقوا بألا يتابعوا الموضوع لا في لبنان ولا خارجه.
- عدم المس أو التهجم على فريق الرئيس الحريري (سعيد) ميرزا ndash; (أشرف) ريفي ـ (وسام) الحسن...
- المواكبة الإيجابية لكل خطواته (أي خطوات الحريري).

أما في quot;الشق السياسيquot; فطالب الحريري بما يلي:
- سحب السلاح الفلسطيني من خارج المخيمات (الناعمة وقوسايا وينطا وحلوى ودير العشائر الخ..).
- تحويل فرع المعلومات إلى شعبة.
- تغيير نظام التصويت في مجلس قيادة الأمن الداخلي (النصف + واحدا بدل الثلثين كما هو معمول به حاليا).
- إرسال الـ69 مشروع قانون المقرة في حكومة الرئيس (فؤاد) السنيورة إلى مجلس النواب من دون تمريرها عبر حكومة الرئيس الحريري.
- تثبيت اتفاق الطائف.
- معالجة البؤر الأمنية.

وتعهد الحريري في مقابل حصوله على المطالب المذكورة بما يلي:
-إعلان إلغاء بروتوكول التعاون مع المحكمة الدولية.
- وقف تمويل المحكمة.
- سحب القضاة اللبنانيين من المحكمة.

واعتبرت الصحيفة في معرض تحليلها للوقائع المتعلقة بالوساطة العربية لحل الأزمة اللبنانية أنه quot;لعل هذه الورقة ـ الفضيحة، تحمل في طياتها، الأسباب التي جعلت فريق المعارضة، يبلغ الجانبين القطري والتركي، اعتراضه أولا، لأن توقيت الموافقة جاء بعد صدور القرار الاتهامي، وثانيا، لأن مضمونها جاء مخالفا لما كانت قد تضمنته الورقة السعودية ـ السورية، والتي يشير مضمونها أيضا الى أن المعارضة كانت مستعدة إلى حد ما لمقايضة الحكم والحكومة لسعد الحريري مقابل، تنازله عن البنود الثلاثة نفسهاquot;. ورأت الصحيفة أن هذا الأمر quot;يطرح علامات استفهام كبيرة حول سلوك المعارضة في الشأن السياسي والاقتصادي والمالي والاجتماعي، فضلا عن أسئلة أكبر تطال الحريري نفسه، وكيف كان مستعدا لمقايضات مقابل الحصول على رزمة تجاوزات للدستور والقوانين، وهو الذي ما برح يردد ليلا ونهارا أنه المدافع الأول عن دولة القانون والمؤسساتquot;.

وأوردت الصحيفة جملة تساؤلات عن سبب تحول أولويات الحريري لهذه المطالب ولماذا quot;سلم ورقة بتوقيعه يجاهر فيها بأن قاضي قضاة لبنان بالوكالة سعيد ميرزا حاليا، هو جزء من quot;فريقه السياسيquot;، مثله مثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي ورئيس فرع المعلومات العقيد وسام الحسن؟quot;. إلى جانب تساؤلها عن المقصود من قول الحريري بـquot;المواكبة الايجابية لكل خطواتيquot;؟ مفترضة أنه قد يكون quot;يقصد مثلا تمرير زيادة الـtva الى 15% أم المصادقة على كل مشاريع الخصخصة، أم المزيد من استباحة أملاك الدولة في quot;السوليديرquot; أم المزيد من الهدر في مجلس الإنماء والإعمار وباقي quot;المجالس الطائفيةquot;quot;. طبعاً إلى جانب أسئلة كثيرة.

وتعقيبا على نشر جنبلاط للوثيقة، اعتبرت الصحيفة أنه يسجل للأميركيين دفعهم للحريري إلى quot;تفخيخ المبادرة السعودية ـ السورية، عندما سلم الجانبين القطري والتركي ورقة ـ فضيحةquot; قبل أن يودع نسخة منها مذيلة بتوقيع الحريري، في عهدة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر اللهquot; في اللقاء الذي جمعهما، ليلاً وهو الثاني بينهما، خلال أسبوع تقريبا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوضع يستدعي quot;حبس اللبنانيون أنفاسهم ترقبا لما سترسو عليه لعبة حافة الهاوية التي تجري على ساحة استشارات التكليف الحكوميquot;. ورأت أن المطلوب في فترة الصراع السياسي الحالي quot;تقتضي من جميع اللبنانيين، وفي المقدمة، من الجيش اللبناني وباقي الأجهزة الأمنية، عيونا ساهرة ومفتوحة على مدار الساعة، مخافة أن يحاول الأميركيون والإسرائيليون، التخريب بالأمن وlaquo;الحرب الناعمةraquo;، تعويضا عما عجزوا عن فعله كاملا في السياسةquot;.

أما حول موقف النائب جنبلاط فأشارت quot;السفيرquot; إلى أنه حسم الوجهة السياسية التي سيسلكها مع عدد من نواب quot;اللقاء الديموقراطيquot; الحزبيين وغير الحزبيين، في تسمية رئيس الحكومة المقبل، وذلك بإعلانه quot;تموضعه النهائي حزبيا الى جانب المقاومة وسورياquot;، معتبرة أنه quot;نجح بترك الموقف النهائي من حيث الأرقام في دائرة الغموض، وذلك من خلال الصياغة الذكية التي قدمها، والتي فرضت تلقيها إيجابا سواء من قبل فريق الرئيس سعد الحريري او قوى المعارضةquot;.

وحسب معلومات quot;السفيرquot;، فإن من جملة ما عرضه جنبلاط في الإجتماع تأكيده للنواب الوقوف مع المقاومة في لبنان في وجه ما تتعرض لهquot;، وquot;الوقوف مع سورياquot;، معلناً موقفه في الإستشارات quot;بتسمية الرئيس عمر كرامي لتشكيل الحكومة الجديدة، معلنا ان هذا الامر سيلتزم به النواب الحزبيون الأعضاء المنتمون الى الحزب التقدمي الاشتراكي، وهم خمسة إلا إذا إرتأى أن يعفي النائب علاء الدين ترو لإعتبارات خاصة بإقليم الخروبquot;. ولفتت الصحيفة إلى أن هذا الطرح استدعى النقاش بين المجتمعين حيث دعا quot;فريق الى التريث وأخذ الوقت المتبقي حتى الاثنين من أجل المزيد من المشاوراتquot; ومن أنصاره النائب مروان حمادة، وفريق quot;رفض الطرحquot; متبنياً ترشيح الرئيس سعد الحريري متمثلا بالنائبين محمد الحجار والكتائبي فادي الهبر، وفريق مؤيد quot;لطرح جنبلاط ومن بينهم النواب هنري حلو وانطوان سعد وإيلي عونquot;.

واعتبرت الصحيفة أن هناك quot;حصة وازنةquot; لطرح جنبلاط التصويت للمرشح الذي تقرره المعارضة، quot;تبدأ من سبعة اعضاء أي أن quot;مرشح المعارضة وهو الرئيس عمر كرامي سيفوز بالتكليف بـ65 صوتا (57 صوتا + 7 من جنبلاط + النائب نقولا فتوش)، وهي نسبة مرشحة للتحرك تبعا لموقف كتلتي الرئيس نجيب ميقاتي والوزير محمد الصفدي، اليوم، مع بروز ميل الى اعتماد خيار عدم التسميةquot;.

وتوقفت السفير عند المواقف السورية من قرار جنبلاط فنقلت عن quot;مصادر سورية بارزة ارتياحها الواضح لخيارات جنبلاط الوطنية والقوميةquot;، بينما نقلت عن مصدر مقرب من الرئيس الحريري إحترامه خيارات النائب جنبلاط أيا كانت ونحن نقدر حجم الضغوط التي تعرض لهاquot;.

النهار: جنبلاط اتفق مع المعارضة على 8 أصوات

اعتبرت صحيفة quot;النهارquot; أن النائب وليد جنبلاط quot;أعطى فريق 8 آذار ما يرضيه وفريق 14 آذار ما لا يزعجهquot;، لافتة إلى quot;حركة مشاورات متعددة داخلياً وخارجياً لتدارس الاحتمالات قبل 48 ساعة من موعد اجراء رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الاستشارات النيابية الملزمةquot;، لافتة إلى إصرار فريق 14 آذار على إجراء الاستشارات في موعدها وتأييده لترشيح سعد الحريري، quot;يواجه اقتراحات بدأت ترد من خارج الحدود بإرجاء الإستشارات على خلفية ان النتائج التي ستنتهي اليها لن تكون في مصلحة المرشح الذي سيدعمه فريق 8 آذارquot;.

ولفتت الصحيفة إلى أن quot;اللقاء الديموقراطيquot; سيبقي اجتماعاته مفتوحة حتى يوم الاستشارات مع إلتزام كل أعضائه عدم الادلاء بأي موقف.

كما أوضحت الصحيفة إلى أنها تنشر الوثيقة أو quot;ورقة التسويةquot; التي رفعها جنبلاط في صفحاتها الداخلية موضحة أنه قرأ منها quot;إلغاء ارتباط لبنان بالمحكمة الدولية من خلال الغاء بروتوكول التعاون ووقف التمويل وسحب القضاةquot;، لكن الصحيفة تورد عدة مطالب اخرى من الواردة في الورقة، كما أنها تشير إلى أن quot;الورقة لا تحمل أية تواقيعquot;.

ولفتت quot;النهارquot; إلى أن جنبلاط حرص على القول quot;ان أي محاولة إلغاء من طرف لطرف آخر هي مغامرة مستحيلةquot;، مشيرة إلى رفضه ما قاله الحريري من أنه quot;معرض لاغتيال سياسيquot;، وما قاله quot;أحدهم في المعارضة من أن ما قبل القرار الاتهامي شيء وما بعده شيء آخرquot;.

ونوهت الصحيفة بأن مصادر مطلعة في المعارضة أشارت إلى أن quot;إتفاقاً تمّ مع النائب وليد جنبلاط، وهو ملتزم بموجبه اعطاء سبعة اصوات من تكتله لمرشح المعارضة الرئيس عمر كرامي، مع العمل على تأمين النائب الثامنquot;.

وأشارت أيصاً نقلاً عن مصادر في قوى 14 آذار أن نواب التكتل من غير الحزبيين وهم: محمد الحجار، فؤاد السعد، هنري حلو، مروان حماده وانطوان سعد quot;أبلغوا جنبلاط خلال اجتماعه بهم انهم سيصوّتون للرئيس سعد الحريريquot;.

وأوضحت الصحيفة أنها علمت أن quot;رئيس مجلس النواب نبيه بري استقبل أمس في مقر الرئاسة الثانية بعين التينة مرتين وزير الدولة وائل أبو فاعور موفداً من جنبلاطquot;، لافتة إلى أنه quot;خص قناة quot;المنارquot; التلفزيونية التابعة لـquot;حزب اللهquot; بتعليق على مواقف جنبلاط، فقال عنه أنه quot;لم يغير قناعته منذ بداية الازمة، لكنه كما حركة quot;أملquot; وquot;حزب اللهquot; وسائر الاطراف في المعارضة، أراد اعطاء فرصة للحل حتى اللحظة الاخيرة لما قبل صدور القرار الظنيquot;.

وتوقفت الصحيفة عند جملة التحركات التي أعغقبت موقف جنبلاط، ومنها سفر رئيس حزب الكتائب الرئيس أمين الجميل الى القاهرة للقاء الرئيس المصري حسني مبارك، وتوجه وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال محمد الصفدي الى الرياض. إضافة إلى انعقاد المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى برئاسة المفتي محمد رشيد قباني لتدارس الاوضاع. إلى جانب مؤتمر صحافي لرئيس الهيئة التنفيذية لحزب quot;القوات اللبنانيةquot; سمير جعجع.

المستقبل: إتجاهان داخل اللقاء الديموقراطي

اعتبرت صحيفة المستقبل أنه بانتظار الاستشارات النيابية المقررة يوم الاثنين المقبل، quot;تردد احتمال تأجيل هذه الاستشارات مرة ثانيةquot;، لافتة إلى أن quot;التطورات الداخلية تسير في تسارع كبير وبوتيرة عالية من الترقب والحذر، على وقع حراك دولي وإقليمي وعربي متصل بالأزمة ومحاولات احتوائها بعد توقف المساعي والوساطاتquot;.

وحول موقف رئيس quot;اللقاء الديموقراطيquot; النائب وليد جنبلاط لفتت إلى أنه quot;حسم الجدل حول موقفه، معلناً التزام الحزب الوقوف quot;الى جانب سوريا والمقاومةquot;، متوقفة عند حديث جنبلاط quot;عن التزام quot;الحزبquot; ولم يذكر شيئاً عن الأعضاء الآخرين في quot;اللقاء الديموقراطيquot; ما أوحى بأن هناك اتجاهين داخلهquot;. ولم تذكر الصحيفة شيئاً في افتتاحيتها عن الورقة التي كشف عنها جنبلاط في مؤتمره الصحافي حول مطالب الحريري مقابل ما قدمه من تنازلات.

وأبرزت الصحيفة ما أكده وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أمس حول موقف السعودية بأنه quot;سيظل مؤيداً للشرعية اللبنانية باعتبارها الأساس لاستقرار لبنان وحفظ أمنه وسلامته، وتأييد الأغلبيةquot;.

وتحدثت الصسحفة عن إعلان قيادة الجيش اتخاذ quot;تدابير أمنية استثنائية حفاظاً على الاستقرارquot;.

كما أشارت إلى الإتصال الهاتفي الرئيس اللبناني ميشال سليمان وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

واستعرضت المستقبل جملة quot;مواقف من الأزمةquot; كما عنونتها مشيرة إلى أن الولايات المتحدة أشارت إلى أنها quot;لا تزال تراقب تطورات الوضع في لبنانquot;، وأكدت مجدداً quot;الالتزام بشدة بدعم المحكمة الخاصة بلبنان، حيث أن عمل المحكمة يجب أن يتواصل بدون تدخل خارجيquot;. إضافة إلى تأكيد وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل إليو ماري على ضرورة تسوية الأزمة اللبنانية، مشددة على أن quot;سوريا هي لاعب مهم في المنطقةquot;.

ونقلت عن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قوله أمس أن quot;المستكبرين أدركوا اليوم أن الشعب اللبناني هو شعب مضحٍ، وقد أفزعهم ذلك ودفعهم للتآمر على هذا البلدquot;.

الأخبار: نعي اللقاء الديموقراطي واجب

استعرضت صحيفة quot;الأخبارquot; بشكل مفصل اللحظات التي شهدها المؤتمر الصحافي للنائب وليد جنبلاط، واصفة كل ما كان يجري في القاعة. دون أن تغفل عن أن حدد في كلامها عن موقف جنبلاط أنه quot;فعلها ولم يفعلهاquot;، لافتة إلى أنه quot;حدّد بوضوح موقف حزبه التقدمي الاشتراكي إلى جانب سوريا والمقاومة، لكنّه لم يتحدّث عن موقف اللقاء الديموقراطي، الذي بات لزاماً نعيه في أقرب فرصةquot;.

واعتبرت الصحيفة أن quot;الثابت الوحيد أن الرجل غادر وسطيّته، والتحق بمشروع من مشروعيْن لا يحملان أفقاً واضحاً، ويُمكن أن يجرّا البلد إلى نهايات غير محسوبةquot;. ونوهت بأن جنبلاط كان حتى ظهر أمس quot;يُراهن على شيء ما يجري في دمشق. راهن على زيارة أمير قطر. أجّل مؤتمره الصحافي أربع ساعات ونصف الساعة بسبب هذا الرهان. وسقط، كما سقط كلّ ما سبقه من رهاناتquot;. موضحة أن جنبلاط رفع في مؤتمره الصحافي، ما اتفق عليه ووقّع عليه الرئيس بشار الأسد والسيد حسن نصر الله والرئيس سعد الحريري.

ولفتت الصحيفة إلى أن جنبلاط هاجم في المؤتمر المحكمة الدوليّة معتبراً أنها quot;أخذت بُعداً سياسياً بامتياز صار يهدّد الوحدة الوطنيّة والأمن القومي، وما التسريبات المتنوّعة والمتكرّرة في صحف عربيّة ودوليّة إلا لتؤكد هذا البعد السياسي المشبوه، وبعدما تحوّل مسار هذه المحكمة ليصبح بمثابة أداة تخريب وقد خرجت عن مسار العدالة لتدخل في بازار السياسة وسوق الابتزاز والابتزاز المضادquot;، مشيراً إلى أن quot;المبادرة العربيّة كانت بنودها واضحة كل الوضوح ولا تحتمل أية مناورة وتنصّ على إلغاء ارتباط لبنان بالمحكمة الدوليّة من خلال إلغاء بروتوكول التعاون ووقف التمويل وسحب القضاةquot;.

ونقلت quot;الأخبارquot; عن جنبلاط أنه رأى جنبلاط أنه في سياق التخريب على المبادرة العربيّة حصل تزامن مريب ومشبوه بين تسليم القرار الاتهامي وموعد الاستشارات النيابيّة، مشيرا إلى إن quot;أي قهر أو قهر مضاد هو مخالف لأعراف التوافق والتقاليد اللبنانية بعيداً عن الحسابات العددية في الاستشارات النيابيةquot;، وأن quot;أي محاولة إلغاء من طرف لطرف آخر هي مغامرة مستحيلة لا يمكن إلا أن تولّد المزيد من التشرذم والانقسام، لذلك من الأفضل أن يفسح المجال لتفاعل الأمور بهدوءquot;. ونقلت عنه أن موقفه في الوسط كان لتأكيد التواصل مع الآخرين.