قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

العاهل السعودي في المغرب اليوم

استقبل العاهل المغربي الملك محمد السادس، وكبار المسؤولين، العاهل السعودي الملك عبدالله بن العزيز الذي وصل إلى المغرب في رحلة نقاهة بعد رحلته العلاجية في الولايات المتحدة الأميركية.


وصلالعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود إلى المملكة المغربية اليوم السبت قادماً من نيويورك بعد رحلة علاجية بدأت منذ الثالث والعشرين منتشرين الثاني-نوفمبر الماضي.

وحظي الملك عبدالله باستقبال رسمي وشعبي مغربي كبير،وتأكيداً لما ذكرته quot;إيلافquot;في خبر مغادرة الملكنيويوركفقد تقدم مستقبليه والمرحبين به،لدى وصولهالى مطار الملك محمد الخامس،العاهل المغربي الملك محمد السادس وعدد من القيادات المغربية من مدنيين وعسكريين.

وبحسب وكالة الأنباء المغربية فإنه quot;على طول الطريق، التي مر منها موكب جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، اصطفت جموع من المواطنين لتقديم التحية له والترحيب بمقدم جلالتهquot;.

وسيحرص العاهل المغربي الملك محمد السادس على استغلال الزيارة سياسياً، للتباحث ومناقشة شؤون المنطقة وعلى الأخص الأزمة الداخلية في تونس، وسط أفكار سعودية مغربية ترى تشكيل quot;فريق أزماتquot; بالتنسيق بين البلدين ويهتم بأزمات المنطقة.

ويقتضي الحال بحسب هذه الأفكار أن يشكل الفريق من دول عربية أربع، إذ إن مصر والإمارات العربية المتحدة ستكونان هما الضلعين الثالث والرابع في المربع الذي يبدأ بالسعودية والمغرب، إلا أن الأفكار ذاتها لا تؤيد الذهاب بعيداً حيث الملف اللبناني أو أزمة الشرق الأوسط، لعدة اعتبارات يكمن أهمها في تعقيد هذه الملفات وتشابكها وضرورة مراقبتها عن كثب دون التدخل في الوقت الراهن.

quot;ورغم أن الملك عبدالله ما زال يقضي مرحلة النقاهة والتهيئة إثر العمليتين الجراحيتين اللتين أجريتا له بعد انزلاق غضروفي وتجمع دموي في مستشفى برسبيتريان في مدينة نيويورك الأميركية، إلا أنه بدأ نشاطه العملي وخصوصا والسياسي الاقتصادي بعد أيام قليلة من إجرائها، حيث لم يغب كثيراً عن المشهد السياسي الإقليمي والدولي، إذ أصدر القرارات واستقبل المعاملات ورسم خرائط على أكثر من محور كان آخرها الشأن اللبناني حينما رفعت المملكة يدها عن ملف التسوية اللبناني، رغم تأكيد المملكة الدائم quot;أن موقفها سيظل مؤيداً للشرعية اللبنانية باعتباره الأساس لاستقرار البلد وحفظ أمنه وسلامته، واستمرار سياستها بتأييد الأغلبيةquot; بحسب وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل.واستقبل الملك عبدالله في مقر إقامته عدداً من القادة والمسؤولين رسمياً وحبياً، حيث زاره الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الحكومة اللبنانية سعد الدين الحريري، فضلاً عن اتصالات هاتفية متعددة من قادة وزعماء العالم.

وسيمضي الملك عبدالله في المغرب عدة أسابيع بغرض التهيئة بعد فترة العلاج والنقاهة التي قضى غالبها في الدور الرابع لفندق اوتيل بلازا في نيويورك. ورافق الملك في رحلته رئيس الاستخبارات العامة الأمير مقرن بن عبدالعزيز و وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز و مستشاري الملك الأمير تركي بن عبدالله بن محمد و الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز و الأمير منصور بن ناصر بن عبدالعزيز و الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد وأمير منطقة نجران الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز و المقدم طيار ركن تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز و الأمير منصور بن عبدالله بن عبدالعزيز و الأمير محمد بن عبدالله بن عبدالعزيز والأمير ماجد بن عبدالله بن عبدالعزيز و الأمير سعد بن عبدالله بن عبدالعزيز و الأمير مشهور بن عبدالله بن عبدالعزيز و الأمير بدر بن عبدالله بن عبدالعزيز و الأمير سلطان بن عبدالله بن عبدالعزيز والشيخ مشعل العبدالله الرشيد ورئيس الديوان الملكي خالد بن عبدالعزيز التويجري ووزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة ورئيس المراسم الملكية محمد بن عبدالرحمن الطبيشي ورئيس الشؤون الخاصة إبراهيم بن عبدالرحمن الطاسان ونائب رئيس الديوان الملكي خالد بن عبدالرحمن العيسى وقائد الحرس الملكي الفريق أول حمد بن محمد العوهلي والمدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بالحرس الوطني المشرف العام على العيادات الملكية الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي.

مراسم إستقبال الملك عبدالله بن عبد العزيزفي المغرب