قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اكملت 22 مدرعة للجيش المصري انتشارها في منطقة سيناء وتحد اتفاقية quot;كامب ديفيدquot; من انتشار الجيش الواسع هناك.


بدأ الجيش المصري انتشاراً quot;مخففاًquot; في مناطق متفرقة من منطقة سيناء وخصوصاً العريش ورفح الحدودية، وذكرت مصادر خاصة اتصلت بها quot;إيلافquot; إن 22 مدرعة للجيش المصري أكلمت انتشارها في بعض الجهات الحيوية وسط اجتماعات مكثفة بين مسؤولين في المحافظة و أعيان القبائل البدوية في المنطقة لترتيب حماية المنشآت بعد تقلص دور الشرطة في حماية المصالح الحكومية والخاصة.

ووفقاً لاتفاقية quot;كامب ديفيدquot; الشهيرة فإن الجيش المصري لا يستطيع الانتشار بشكل كامل وقوي في المناطق المحاذية للحدود، إذ نصت المادة الرابعة من المعاهدة التي وقعها الرئيس المصري الراحل أنور السادات ونظيره الإسرائيلي مناحيم بيجن العام 1987 على توفير الحد الأقصى للأمن لكلا الطرفين على أساس التبادل و تقام ترتيبات أمن متفق عليها بما في ذلك مناطق محدودة التسليح في الأراضي المصرية أو الإسرائيلية وقوات أمم متحدة ومراقبين من الأمم المتحدة.

ووفقاً للمصادر ذاتها فإن اشتباكات عنيفة دارت بين مواطنين وأفراد الشرطة المصرية في رفح والعريش و الشيخ زويد أسفرت عن مقتل 9 من أفراد الأمن، وكان أبرز الأحداث تفجير quot;كمينquot; تابع للشرطة رغم اخلائه قبل التفجير بساعات، وتضررت إثر ذلك منازل قريبة لمواطنين.وحاولت quot;إيلافquot; التواصل مع محافظ شمال سيناء اللواء مراد موافي لعدة مرات، إلا أن سكرتيره الشخصي أكد أنه في اجتماعات أمنية متواصلة نظراً للأحداث الدقيقة التي تمر بها مصر.

وعلمت quot;إيلافquot; أن اجتماعات مكثفة تدور بين مسؤولين أمنيين وأعيان عدة قبائل في مختلف أرجاء شمال سيناء تناقش الترتيبات والتسهيلات اللازمة لكي يتولى شباب القبائل زمام حماية المصالح الحكومية والخاصة، وسط خشية الأهالي من ازدهار نشاطات التهريب استغلالاً للأحداث المضطربة في مصر. ورغم أن سيناء لم يشملها حتى الساعة قرار حظر التجول الذي أصدره الحاكم العسكري الرئيس محمد حسني مبارك يوم أمس الجمعة، إلا أن حالة من الهدوء تخيم في الليل على الكثير من أرجاء سيناء خصوصاً بعد انسحاب الشرطة عن مواقع متفرقة.