قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: اعلن وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفيلي الاربعاء في برلين ان الحكومة الالمانية quot;قلقة جداquot; من الوضع في مصر وتدعو quot;كافة الاطراف الى ضبط النفسquot;، مؤكدا على quot;ضرورة نشر الديمقراطيةquot; في مصر.

وقال الوزير في مؤتمر صحافي quot;اننا قلقون جدا ازاء تطور الاوضاع في مصر وندعو كافة الاطراف الى ضبط النفس وبالطبع نبذ العنفquot;. واضاف quot;يجب الا يتفاقم الوضع في مصر ولهذا السبب لا بد من التحلي بضبط النفس ونبذ العنفquot;.

واعتبر quot;ان الوضع الحالي في مصر يؤكد على ضرورة الحوار داخل المجتمع وعلى ضرورة نشر الديمقراطيةquot;. واكد على quot;وجوب احترام حقوق الانسان وحقوق المواطنين وكذلك حرية التعبير وحرية الصحافة في مصرquot;.

ثم شدد ستيفن سايبرت المتحدث باسم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في مؤتمر صحافي عادي للحكومة على quot;وجوب ضمان واحترام حق الناس في التظاهر سلميا في جميع الدول، وذلك يشمل مصر ايضاquot;.
واعتبر فيسترفيلي quot;ان استقرار اي نظام لا يمكن ان يكون مهددا عندما تكفل هذه الحقوق، بل عندما يرفض منحهاquot;.

واضاف quot;ان طريق الاستقرار في هذه الدول يمر عبر الديمقراطية واحترام حقوق المواطنين وحرية التعبير والصحافة. ذلك يصلح ايضا لمصرquot; لكن quot;عندما يكون هناك انتهاكات لهذه الحقوق يكون هناك دوما خطر لعدم الاستقرارquot;.

وقد شارك الاف الاشخاص الثلاثاء في تظاهرات مناهضة لنظام الرئيس حسني مبارك الذي يتولى السلطة منذ قرابة ثلاثين عاما. وقتل اربعة اشخاص، ثلاثة متظاهرين وشرطي، ووجهت دعوات للتظاهر مجددا اليوم الاربعاء رغم حظر السلطات للتظاهرات.