قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تنفيذاً لأحد شروط المبادرة التي وضعتها الجامعة العربية، دعت الجامعة في بيان لها وسائل الإعلام العربية والدولية لبدء التغطية المباشرة للأحداث في سوريا.


القاهرة: دعت الجامعة العربية وسائل الإعلام العربية والدولية لبدء التغطية المباشرة للأحداث في سوريا، في أعقاب موافقة دمشق على مبادرة عربية اشترطت دخول الإعلام إلى الأراضي السورية.

وقال الجامعة إن quot;الأمانة العامة للجماعة تدعو كافة وسائل الإعلام العربية والدولية الراغبة في تغطية الأوضاع في سوريا وما يدور فيها من أحداث، إلى التقدم بطلب للجهات المعنية في سوريا للسماح لها بممارسة عملهاquot; هناك.

وأضاف البيان إن الجامعة quot;تتطلع إلى أن تؤدي هذه التغطية المباشرة والموضوعية من قبل وسائل الإعلام العربية والدولية إلى إطلاع الرأي العام العربي والدولي على حقائق الوضع في سوريا.quot;

وغالبا ما ألقت الحكومة السورية باللائمة على وسائل الإعلام العربية والدولية في تأجيج الاحتجاجات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، وكررت الحكومة السورية مرارا تسميتها لعدد من وسائل الإعلام العربية بـquot;قنوات التحريض.quot;

ويأتي السماح لوسائل الإعلام بالدخول إلى سوريا، كأحد شروط المبادرة العربية التي وضعتها الجامعة في محاولة لإنهاء الاضطرابات المستمرة منذ سبعة أشهر في البلاد، وراح ضحيتها أكثر من 3000 شخص وفقا للأمم المتحدة.

وعلى صعيد متصل، يرى محللون أن المبادرة العربية قد تكون طوق نجاة يمد لنظام الرئيس بشار الاسد، لكن فرص نجاحها في حل الازمة سلمياً أو في إنقاذ النظام على حد سواء تبدو ضئيلة. وفيما باتت الحكومة السورية أمام تحدي تطبيق هذه المبادرة لجهة وقف العنف وسحب السلاح من الشارع، لا تملك الجامعة العربية بحسب المحللين الية حقيقية للتعامل مع اي اخلال لسوريا بتعهداتها.

وقال المحلل السياسي عبد الوهاب بدرخان لوكالة الأنباء الفرنسية إن quot;النظام العربي يحاول ان ينقذ احد اركانه المعرض للسقوط وليس واضحا ما اذا كان يبحث عن انقاذ الشعب السوري اذ ليس هناك في النصوص ما يثبت ذلكquot;.

وكانت اللجنة العربية لسوريا أعلنت قبول دمشق بالخطة العربية التي تنص خصوصاً على سحب القوات المسلحة من المدن والتحضير لحوار مع المعارضة. واكد مسؤولون في الجامعة ان الحوار يفترض ان يكون في القاهرة وليس في دمشق.

وفي هذا السياق، رأى المحلل السياسي السوري سلام كواكبي ان quot;الجامعة العربية جمعية تمثل الانظمة العربية وتسعى لحمايتهاquot;. وأضاف كواكبي الذي يشغل منصب مدير الابحاث في quot;المبادرة العربية للاصلاحquot; ان quot;الكثير من الدول العربية تحاول اجهاض اي تحرك تحرري، حتى النظم التي تعلن اعلاميا انها مع الحريةquot;.

وقد يجد النظام السوري في المبادرة فرصة لربح الوقت بحسب المحللين، لكنه اصبح تحت المجهر العالمي والداخلي لاثبات مدى التزامه بالمبادرة. وقال بدرخان في هذا السياق ان quot;المبادرة العربية قد تكون فرصة اخيرة للحل لكنه حل يتطلب وقتا طويلا ويؤمل بالا يكون فيه مزيد من القتلquot;. كما اشار الى انه يمكن ان quot;يكون هناك مناورة طويلة يستخدمها النظام السوري لكي يتخلص من الضغط الذي قد يتعرض لهquot;.

فبحسب المحلل، دخول الجامعة العربية في تفاصيل الازمة ووحولها سيحملها اوزار الفشل ويساعد في شق الصف العربي بما يضمن عدم تشكل موقف مسهل لتدويل الازمة السورية كما كانت الحال بالنسبة لليبيا.

وفي كل الاحوال، لا تملك الجامعة بحسب بدرخان quot;الاليةquot; للتعامل مع فشل النظام السوري في تطبيق التزاماته، وبالتالي quot;من الافضل للجامعة في ان تبحث في خط عودة الآن لان احتمالات الفشل 50% على الاقلquot;.

بدوره، شاطر المحلل سلمان شيخ من معهد بروكينغز في الدوحة quot;المعارضة السورية تشاؤمهاquot;، اذ رأى ان quot;التاريخ يدل على ان النظام لن يكون مستعدا لتنفيذ هذه المطالبquot; التي تتضمنها المبادرة. واشار الى ان الاسد سبق ان اكد في مناسبات سابقة التزامه بهذه المبادئ quot;لكن العنف استمرquot;.

ووافق شيخ بدوره على ان النظام وافق على الخطة quot;ضمن تكتيك للمماطلةquot; وquot;للتسبب بانشقاقات بين العربquot;. لكن السؤال الاهم هو quot;ماذا ستفعل الجامعة العربية اذا لم يطبق النظام الخطةquot;، خصوصا انها quot;اثبتت في اكثر من مناسبة انها غير قادرة على التعامل مع مشاكلهاquot;.

ورأى شيخ انه يتعين على الجامعة على تتحرك بسرعة لتعليق عضوية سوريا اذا ما استمر العنف، فيما يمكن لتحالف quot;اقليمي دولي تشارك فيه تركيا ويصعد الضغط على سورياquot; ان يحقق نتائج جيدة. والتحرك العربي سيكون في حالة فشله بابا للتدويل بحسب شيخ.

وقال في هذا السياق ان quot;الملف السوري سيحال في النهاية الى المستوى الدولي، وعندها سيأخذ زخما اكبرquot;. في الداخل السوري، يرى المحللون ان اي تخفيف للقبضة الامنية سيترجم بانتشار التظاهرات الكبيرة في كل مكان، الامر الذي سيضع النظام امام تحد هائل.

وقال بدرخان في هذا السياق ان quot;فشل المبادرة يمكن ان يأتي من سير المظاهرات في كل مكان، فاذا كانت التظاهرات كبيرة كيف ستعالج من قبل النظام؟ يمكن ان يكون رد النظام مسببا لتجدد الازمةquot;. اما بالنسبة للحوار، فالمعارضة في الخارج يمكن ان تقبل به quot;بشروطquot; كقرار quot;براغماتيquot; بحسب بدرخان، فيما معارضة الداخل ترحب مسبقا بالحوار.

وفي حال توقف العنف، فان الحوار بالنسبة للمعارضة quot;سيكون حول مرحلة انتقاليةquot; قبل اي شيء آخر بحسب شيخ. وعما اذا كانت المبادرة يمكن ان تنقذ النظام السوري، قال شيخ quot;لا اعتقد انه يمكن انقاذ النظام لان غالبية السوريين لم تعد تريدهquot;.