قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

القدس: إضطرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) الى وقف انشطتها لصالح 50 الف شخص يعيشون في جنوب ووسط سوريا بسبب اعمال العنف التي يشهدها هذا البلد، حسب ما قال المتحدث باسمها الاربعاء.

وصرح كريس غانيس أن quot;اعمال العنف في سوريا ارغمت الاونروا على تعليق كافة خدماتها في المخيمات في منطقة درعا ومخيم حمصquot; حيث يقيم 27 الف لاجىء و22 الفا على التوالي.

واوضح ان الاونروا تدير فيها ثلاثة مراكز صحية ومركزين اجتماعيين ومركزا للشباب واخر للنساء. واضاف ان quot;تعليق خدماتنا يؤثر على 50 الف لاجىء ويهدد الاشخاص الاكثر عوزا الذين يعتمدون على مساعدتناquot;.

ورأى ان هناك مشكلتين اساسيتين: quot;الاولى هي نقل مساعدات الى هذه المناطق من دمشق والثانية هي ان العديد من الاشخاص لا يتمكنون من الحصول على خدماتنا بسبب الوضع الامنيquot;.

واوضح أن إستمرار العنف quot;ادى الى التخلي عن مشروع +انغايجينغ يوث+quot; احد المشاريع الرئيسية للاونروا في سوريا الذي يكمن في تدريب شباب لاجئين لايجاد وظيفة.

وتابع ان الاونروا دعت السلطات السورية الى السماح لاحدى فرقها بالوصول الى جنوب البلاد للتحقق من حجم quot;الاضرار والسرقاتquot; في مكاتبها.

وأوضح quot;لقد قدمنا هذا الطلب قبل اسبوعين الى السلطات السورية المختصة وحتى اليوم لم نحصل على ضوء اخضر لاسباب امنيةquot;.