قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اعلن رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون الثلاثاء ان بلاده تحمل quot;السلطات السورية مسؤولية امن ممثلياتهاquot;، مؤكدا ان باريس quot;لن ترضخ للترهيبquot; بعد الهجوم على السفارة الفرنسية في دمشق. وقال فيون امام الجمعية الوطنية quot;ما حصل في دمشق حول سفارتي فرنسا والولايات المتحدة يتناقض مع كل القواعد الدبلوماسيةquot;.

واضاف quot;من غير المقبول ان تتم مهاجمة سفارات بعنف في ظل موافقة السلطات السورية الاكيدةquot;. وتابع فيون quot;لن نرضخ للترهيب، ونحمل السلطات السورية مسؤولية امن ممثلياتنا وموظفيها في سورياquot;. وهاجم مناصرون للنظام السوري الاثنين، للمرة الثانية في ثلاثة ايام، سفارتي الولايات المتحدة وفرنسا في دمشق تنديدا بزيارة سفيري البلدين في نهاية الاسبوع الفائت لمدينة حماة (شمال).

واكد فيون الثلاثاء ان quot;فرنسا لن تحيد عن مسارها وستواصل ادانة القمع من دون هوادةquot;، داعيا الى quot;اجراء اصلاحات سياسية عميقة في دمشقquot;. وذكر بان باريس quot;تحاول استنفار مجلس الامنquot; الدولي مضيفا quot;لن نتخلى عن جهودنا لانه من غير المقبول ان يظل مجلس الامن صامتا عن هذه المأساةquot;.