قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

خطوة جديدة وفكرة جريئة لتربية الحيوانات المفترسة باتت منتشرة عند الكثير من المواطنين في العالم العربي، هواية نشأت من الحب والولع بالحيوانات وصيدها وتربيتها وترويضها. من الضباع الى الثعابين الى الوحوش ، فالزواحف السامّة والخطرة والاسود الى الطيور الجارحة وغيرها من الحيوانات التي يقال عنها غير أليفة أو مفترسة. إيلاف إلتقت مواطنين ممّن يهوون أو يقتنون ويروّضون الحيوانات المفترسة التي كسبوها عن وراثة، أو هواية، أو عن طريق الصدفة، حتى باتت تلك الحيوانات مصدر رزقهم وفردا من أفراد العائلة.