القذافي ولّى وليبيا حرّة

الدوحة: أكد قادة جيوش دول الحلف الاطلسي المشاركة في العمليات العسكرية في ليبيا الاثنين ان الحرب في ليبيا لم تنته، وان من الضروري استمرار عمل قوات الحلف في هذا البلد المضطرب، فيما اكد رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل ان العقيد معمر القذافي لا يزال يشكل خطرا.

وجاء في بيان مقتضب صدر في ختام الاجتماع الذي جرى في الدوحة ان quot;رؤساء اركان دول التحالف قد اجمعوا بان الحرب لم تنته بعد، وان هناك حاجة لاستمرار العمل المشترك حتى يحقق الشعب الليبي اهدافه في التخلص من بقايا فلول القذافي وتطهير بلدهمquot;.

كما جاء في البيان انه quot;تم الاتفاق على العديد من المواضيع الهامة والنقاط الجوهرية التي تم طرحها ومناقشتها خلال الاجتماع والمتعلقة باخر المستجدات في ليبياquot;. وكان اجتماع رؤساء اركان دول الحلف في ليبيا قد انطلق صباحا باعلان مصطفى عبد الجليل ان القذافي لا يزال يمثل خطرا، مناشدا الحلف الاستمرار في تقديم الدعم العسكري والامني لبلاده.

وقال عبد الجليل ان quot;تحدي القذافي لقوات التحالف لا يزال يشكل خطرا ليس على الشعب الليبي فقط، وانما على كل العالم .. لذلك نناشد التحالف الاستمرار في دعمناquot;. واشاد بالحلف للدور الحاسم الذي لعبه الى جانب الثوار، وقال quot;لولا الدعم العسكري للناتو لما امكن للثوار ان يصلوا الى ما وصلوا اليهquot;.

وتدخل التحالف الدولي في ليبيا في 19 آذار/مارس بموجب قرار لمجلس الامن الدولي لحماية المدنيين من قمع النظام لثورة اندلعت منتصف شباط/فبراير. واصبحت العمليات منذ 31 آذار/مارس تحت قيادة الحلف الاطلسي.

من جهته، قال الاميرال الاميركي صمويل لوكلير قائد قوات الحلف في نابولي حيث يجري تنسيق العملية في ليبيا، ان تفويض الامم المتحدة يستمر حتى 27 ايلول/سبتمبر. واضاف ان quot;الدور المقبل للحلف سيتوضح في المستقبلquot;. وتابع ان المهام الجديدة للحلف ستكون quot;حماية مصادر المياه (...) وتنظيف ليبيا من اسلحة الدمار الشاملquot;.

لكن لوكلير قلل من خطورة فلول قوات القذافي في ليبيا قائلا انه quot;لم يعد لقوات القذافي اي عمليات عسكرية حقيقيةquot; مشددا على اعتقاده بان quot;نظام القذافي على وشك الانهيارquot;. واكد جلال الدغيلي الذي قدم نفسه في الاجتماع على انه وزير الدفاع الليبي quot;ما زلنا في حاجة الى اعادة الامن، والقضاء على الخلايا النائمة (اللجان الثورية والطابور الخامس) وبقايا نظام القذافيquot;.

واضاف quot;ما زلنا بحاجة للدعم العسكري واللوجستي من التحالف واتمنى ان يستمر هذا الدعمquot;، موضحا quot;لدينا مشكلة مياه ونتمنى ان يكون الناتو في حماية القوات التي ارسلناها للسيطرة على مناطق المياه في الصحراءquot;.

من جهته قال رئيس اركان القوات المسلحة القطرية اللواء حمد بن علي العطية الذي يشارك بلده في التحالف الدولي، ان quot;هناك حاجة لاستمرار الدعم العسكري وللتفكير جديا في الشان الامنيquot; في ليبيا. واشار الى quot;استمرار تطبيق قرار مجلس الامن عدد 1973 القاضي بحماية المدنيينquot;.

وتحدث القائد العسكري الليبي عبد الحكيم بلحاج ممثلا عن الثوار. واعرب عن شكره لقوات الحلف واكد ان quot;الثوار منضبطون في ادائهم العسكري تحت القيادة السياسية (الليبية) المؤقتةquot;. وشدد خصوصا على حماية السواحل الليبية. وقال quot;سنؤمن شواطئ ليبيا من ما هدد به القذافي من تدفق للهجرة غير الشرعيةquot; نحو اوروبا.

وحضر الاجتماع رؤساء اركان وضباط يمثلون دول الحلف الاطلسي المتدخلة في ليبيا وهي بحسب وثائق الاجتماع: اميركا وتركيا وهولندا وبريطانيا وفرنسا والدنمارك واليونان وايطاليا وبلجيكا وكندا والاردن واسبانيا والامارات، بالاضافة الى ممثلين عن حلف الاطلسي والقيادة الليبية الجديدة وقطر التي تراس الاجتماع.