قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيروبي: اعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الخميس انها علقت توزيع المساعدات لنحو 1,1 مليون شخص في مناطق جنوب ووسط الصومال المضطربة بسبب عرقلة مليشيات محلية لتلك العمليات.

وقال باتريك فيال رئيس بعثة الصليب الاحمر في الصومال ان quot;التعليق سيستمر الى حين الحصول على تطمينات من السلطات التي تسيطر على تلك المناطق بانه يمكن القيام بعمليات التوزيع دون اعاقة والوصول الى جميع المحتاجين كما تم الاتفاق عليه سابقاquot;.

ويعد الصليب الاحمر من اكبر المزودين بالاغاثة الطارئة في الصومال واحدى المنظمات القليلة جدا التي لا تزال تعمل في المناطق التي تسيطر عليها حركة الشباب الاسلامية المسلحة التي تفرض قيودا صارمة على العديد من وكالات الاغاثة.

الا انه ومنذ منتصف كانون الاول/ديسمبر فان quot;السلطات المحلية في وسط وجنوب الصومال منعت توزيع الاغذية المخصصة لنحو 240 الف شخص في مناطق شابيل الوسطى وغالغالودquot;.

ولم تحدد اللجنة الدولية الجهة التي تمنع توزيع الاغذية لنحو quot;1,1 مليون شخصا هم في حاجة شديدةquot; الى المساعدات، الا ان شابيل الوسطى، التي اعلنتها الامم المتحدة منطقة مجاعة، تقع تحت سيطرة حركة الشباب التي ترتبط بتنظيم القاعدة.

اما منطقة غالغالود، المنطقة الاخرى التي يمنع فيها توزيع الاغذية، فهي مقسمة بين القوى المتناحرة بما فيها حركة الشباب ومليشيا اهل السنة والجماعة المؤيدة للحكومة.

وتقول الولايات المتحدة ان الصومال تشهد اسوأ ازمة انسانية في العالم، واعلنت ثلاثة من مناطقها مناطق مجاعة، محذرة من ان نحو 250 الف شخص يواجهون المجاعةquot;.

وقال فيال quot;نحن نسعى الى التعاون مع السلطات المحلية لاستعادة الظروف التي تسمح باستئناف النشاطات المعلقة بالسرعة الممكنةquot;.

وتسيطر حركة الشباب على معظم مناطق وسط وجنوب الصومال ولكنها تواجه حصارا متزايدا مع القوات الحكومية وحيوش المنطقة ومن بينهم جنود كينيين في الجنوب والقوات الاثيوبية في الغرب.