قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دكار: اعلنت وزارة الانتخابات الجمعة ان السنغال ستنظم انتخابات تشريعية في 17 حزيران/يونيو المقبل بعد اقل من اربعة اشهر من الدورة الاولى للاقتراع الرئاسي.

وقالت الوزارة في بيان تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منه وبثته وسائل الاعلام الرسمية، ان quot;رئيس الجمهورية (عبد الله واد) حدد في مرسوم صدر في 11 كانون الثاني/يناير، السابع عشر من حزيران/يونيو 2012 موعدا للانتخابات التشريعيةquot;.

ويعود آخر انتخابات تشريعية في السنغال الى الثالث من حزيران/يونيو 2007 بعد ثلاثة اشهر من اعادة انتخاب الرئيس واد الذي يحكم البلاد منذ العام 2000.

وقد قاطع الانتخابات النيابية ابرز احزاب المعارضة، وحققت الاكثرية الرئاسية فوزا كبيرا بحصولها على 131 من 150 مقعدا، حسب النتائج النهائية.

وكانت الاحزاب العشرين المقاطعة اوضحت انها احتجت على ظروف اعادة انتخاب واد، ولان السلطة لم تستجب طلبها اعادة النظر في اللوائح الانتخابية قبل الانتخابات النيابية من اجل ضمان انتخابات حرة وشفافة، كما قالت.

ومن هذه الاحزاب، حزبا رئيسي الوزراء السابقين لعبد الله واد اللذين اصبحا من معارضيه، مصطفى نياسي وادريسة سيك ورئيس الحزب الذي ترأس السنغال من 1960 الى 2000 عثمان تانور دينغ.

وخسر الثلاثة امام عبد الله واد في الانتخابات الرئاسية 2007.

وقبل الانتخابات النيابية في حزيران/يونيو المقبل، سيشارك السنغاليون في 26 شباط/فبراير في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية.

وقد اعلن عشرون شخصا ترشيحاتهم او تم ترشيحهم الى هذه الانتخابات، ومنهم واد (85 عاما) الذي شغل منصب الرئاسة سبع سنوات ثم خمس سنوات بعد تعديل للدستور.

وهو يترشح الى ولاية اعيدت مدتها الى سبع سنوات بعد تعديل دستوري جديد. ويقسم ترشيحه الطبقة السياسية، ويختلف معارضوه وانصاره على تفسير للدستور يتعلق بالحد الاقصى للولايتين المتعاقبتين المسموح بهما.